عاجل

الوضع المالي لقبرص تتم مناقشته في موسكو. الجزيرة باتت على مفترق طرق بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، المستشارة الألمانية من جهتها لمحت : إذا ما تم بيع قبرص للروس، فستخرج من اليورو.

ولكن ما هي خيارات نيقوسيا بعد أن رفض البرلمان خطة المساعدات، ويفترض على قبرص أن تجد البديل، وإذا ما كان هناك من حل يمر عبر موسكو، فمن المحتمل أن يقترح الأوروبيون خطة بديلة. بالنسبة للروس الذين يعيشون في قبرص، الخيار واضح.

بعض مدن الجزيرة باتت بيد المستثمرين الروس. هناك محلات تجارية وبنوك ومدارس. وقد أغضبتهم خطة الإنقاذ المقترحة من قبل الاتحاد الأوروبي بسبب خوفهم على أموالهم. فقد يخسرون ما بين 2 و 3 مليارات يورو بسبب الضرائب. قبرص هي الوجهة الأولى لرؤوس الأموال الروسية. المبلغ قد يرتفع الى حوالى 43 مليار يورو، وتضم بعض التحويلات الغير الشرعية بحسب بعض المحللين. تشابك مالي حاد، فروسيا تمثل ثلث الاستثمارات الأجنبية في قبرص. كما أن 20٪ من الاستثمارات الأجنبية في روسيا تأتي من قبرص. في الواقع، البديل الروسي يمكن أن ينقذ قبرص مقابل استغلال الاحتياطيات الهائلة التي اكتشفت مؤخرا قبالة الجزيرة. لكن حقل ليفياتان ما زال على عالقاً عند ترسيم الحدود بين أطراف لبنانية وإسرائيلية وقبرصية، وتحت عين تركيا، الجار غير الصديق للقبارصة.