عاجل

تقرأ الآن:

القضاء الألماني ينظر في دعوى رفعها أقارب ضحايا غارة جوية في أفغانستان


ألمانيا

القضاء الألماني ينظر في دعوى رفعها أقارب ضحايا غارة جوية في أفغانستان

بدأت محكمة بون غربي ألمانيا هذا الأربعاء النظر في الدعوى القضائية التي رفعها أقارب ضحايا الغارة الجوية التي أمرت بها القيادة الألمانية لقوات حلف شمال الأطلسي في مدينة قندوز الأفغانية في العام 2009 والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين.

ويتهم ممثلو الادعاء القيادة العسكرية الألمانية في أفغانستان، بالإهمال والإخلال بواجبهم الوظيفي، مطالبين الحكومة الألمانية بالتعويض.

مارك زيمير محام:“بالطبع أستطيع أن أفهم هؤلاء الناس لأنهم تعرضوا لمواجهة مصير رهيب. في الوقت نفسه، من مهمتنا دفع هذا الادعاء لأنه ليس المكان المناسب للقيام بذلك. المحكمة الاتحادية في بون ليست المكان المناسب لمثل هذه الأشياء.هناك حقوق على أساس القانون الدولي وقد تم دفع تعويضات بالفعل من قبل الحكومة الألمانية.”

محامي العائلات الأفغانية في ألمانيا كريم بوبال:“التعويضات التي جاءت عن حسن نية وصلت الى 5000 دولار أمريكي تم توزيعها على مجموعة من الرجال والكثير من الأيتام والأرامل لم يتلقوا شيئا حتى الان الكثير من الأجانب باتوا أغنياء بعض من عملائنا تلقوا هذه المساعدة والبعض الآخر لا.”

الغارة على قندوز، المنطقة التي ينتشر فيها الجيش الألماني منذ العام 2003، استهدفت صهريجي وقود كان يقلهما مسلحون في الرابع من سبتمبر من العام 2009 ما أسفر عن سقوط تسعين قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى.

برلين حاولت التقليل من أهمية القضية التي سرعان ما أصبحت سياسية قبل أن تتحول الى فضيحة أدت الى استقالة وزير الدفاع حينها فرانتس يوزف يونغ وقائد الأركان ووزير منتدب للدفاع.