عاجل

تقرأ الآن:

فيتوسي يدعو إلى توحيد الديون الأوروبية لإنقاذ اليورو


العالم

فيتوسي يدعو إلى توحيد الديون الأوروبية لإنقاذ اليورو

بمناسبة إصدار كتابه الأخير عن الأزمات الإقتصادية الناتجة عن ارتفاع الدين العام في منطقة اليورو تحت عنوان : “نظرية المصباح“، التقت يورو نيوز الإقتصادي والأستاذ في العلوم السياسية جان بول فيتوسي. ومعه تحدثنا عن مسببات الأزمة التي أدت إلى ركود كبير في أوروبا والحلول المقترحة.

يورونيوز معاهدة الإصلاح واتفاق الميزانية اللذان وقعا في آذار عام ألفين وإثني عشر يفرضان على دول منطقة اليورو تبني التوازن في ميزانياتها في الدستور وفي قوانينها العضوية ، لقد انتقدت هذا الإتفاق، فلا تجد فيه فعلا أية إيجابية؟

جان بول فيتوسي
السؤال ليس إذا كان جيدا أم لا وإنما الغاية من إجبار دول منطقة اليورو على إجراء توازن في ميزانياتها. ذلك يدفعنا إلى التفكير بقوانين الدول الفيدرالية. المشكلة هي أنه ليست هناك دولة فيديرالية. إذن المشكلة الكبرى التي نقع فيها هي أنها نتجه أكثر فأكثر نحو الفيديرالية دون أن نكون حقاً دولة فيديرالية. اتفاق الميزانية يؤدي إلي زيادة النقص في السياسة الاوروبية ويثير التساؤل حول معنى آلية الإندماج حين نقلص مساحة الديموقراطية داخل كل دولة دون أن نزيد هذه المساحة على المستوى الفيديرالي، إذن هنالك مشكلة حقيقية، لكن خلف هذه الإتفاقية هنالك مشكلة الإيمان في قيمة الإتحاد النقدي، قيمة الإتحاد النقدي في الماضي وقيمة الإتحاد الميزاني في الوقت الحاضر.

الأوروبيون متخصصون في رفض النقد ويحاولون تفسير كل شيء باستخدام عامل واحد قبل ابتكار الإتحاد المالي تم استخدام عامل التضخم، وبعد ابتكاره، العامل المستخدم كان التوازن في الميزانية والدين العام.

يورونيوز لقد قلت بأن الديون الإقليمية سيادية لكن اليورو عملة غير سيادية، هل يمكن ان يؤدي افتقاد الوحدة السياسية إلى معاناة الوحدة المصرفية التي تقررت سابقا.

جان بول فيتوسي نعم ولا، بداية ما هي المشكلة لدى القول إن الديون سيادية بعكس العملة؟ المشكلة هي أن الدول الأوروبية تستدين بعملة لا تملك أية سيطرة عليها، ما يعني أنها تستدين بعملة أجنبية. ويمكن أن تعجز على تسديد ديونها، عندما تستدين الدولة بعملة تسيطر عليها لا يمكن أن تعجز على تسديد ديونها. الدول الصاعدة أفلست بسبب استدانتها بالعملة الأجنبية، وذلك يخلق البيئة المناسبة للمضاربة.

يورونيوز ما الذي نستطيع فعله لتقليص أو تجنب إفلاس الدول؟

جان بول فيتوسي الجواب بسيط، فأنا أدعو إلى القيام بما قمنا به بعملة اليورو. لدى ابتكار العملة الموحدة، اختفت أسواق التبادل، ولم يكن هنالك أية مضاربة بين العملات الأوروبية. اليوم ينبغي توحيد الديون الأوروبية لتجنب أية مضاربة بالديون السيادية الأوروبية.

يورونيوز إذن ينبغي ابتكار سندات ديون أوروبية؟

جان بول فيتوسي أود أن أسمي السندات الأوروبية بطاقة موحدة. ما يعني أن هنالك دين واحد في أوروبا، كما في الولايات المتحدة واليابان، حيث يتم توحيد الديون الفيديرالية، وهناك أيضاً مصرف مركزي يعد الملاذ الأخير للإقراض.

يورونيوز عندما تم انتخاب فرنسوا هولاند رئيساً للجمهورية، أعلنت تأييدك لقسم كبير من برنامجه الانتخابي. هل ما زال رأيك هو نفسه؟

جان بول فيتوسي
كل ما قلته يوضح أنني كنت أؤيد إعادة التفاوض بشأن اتفاق الميزانية. لكن إعادة التفاوض لم تتم. وفرنسوا هولاند وقع على اتفاقية الميزانية التي أعلن سابقا أنه لن يوقعها دون إجراء تعديلات.

يورونيوز السويسريون قرروا مؤخراً تبعا لإستفتاء تخفيض المداخيل المرتفعة لمدراء الشركات، هل تعتبر ذلك مبادرة رمزية أو خطوة ستتبعها دول أخرى؟

جان بول فيتوسي هنالك الأمران معا، وذلك يلقن الدول الأخرى درسا. لكن يصعب على أوروبا تلقي الدرس في الظروف الحالية، لأن النظام الأوروبي قائم على المنافسة المالية، في حال أرادت دولة معينة تطبيق ما قامت سويسرا بتطبيقه، فإنها قد تخسر بعض سكانها الذين قد يتوجهون إلى دول أخرى للعيش في ظروف مالية أفضل.

يورونيوز
إحدى الدروس التي يمكن استخلاصها من الماضي هي أن الإتحاد الأوروبي بشكله الحالي غير ناجح، في حال لم نستطع معالجة المشكلة والتقدم نحو الإتحاد السياسي، هل يمكن عندها الإقرار بفشل المشلروع الأوروبي.

جان بول فيتوسي لا أعلم، هذا السؤال يقلقني كثيرا، لأنني أرى معاناة الناس في كل مكان. في إيطاليا، اليونان، أسبانيا، فرنسا وألمانيا سجل معدل الفقر ارتفاعا ملحوظا. في إنكلترا، الناس يريدون التغيير، ولا نستطيع الاستمرار بالقول لهم لا يمكن التغيير. في الأماكن حيث يمكن إحداث تغيير، يمكن للناس التقاعد بأنفسهم، لكن هذا الأمر معقد للغاية لأن ذلك يعني أننا بصدد وضع قطيعة لمرحلة قبل إتمامها. لقد سرنا في مشروع يهدف إلى توحيد الشعوب لكنه توقف بسبب رفض النقد.