عاجل

تقرأ الآن:

تركيا تترقب الإعلان عن "النداء التاريخي" لعبد الله أوجلان لإنهاء الأزمة الكردية


تركيا

تركيا تترقب الإعلان عن "النداء التاريخي" لعبد الله أوجلان لإنهاء الأزمة الكردية

زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المسجون في جزيرة إِمرالي قرب إسطنبول منذ 14 عاما يعتزم إطلاق نداء خلال الساعات المقبلة وُصِف بالتاريخي يؤدي إلى وقف العمليات العسكرية لمقاتلي حزبه ضد الحكومة التركية ويضع حدا للصراع القائم بين الطرفين منذ العام 1984م والذي أدى إلى مقتل حوالي 45 ألف شخص.
النداء يتزامن مع الاحتفال بعيد رأس السنة الكردبة المعروف بعيد النوروز.
تفاؤلٌ يسود في تركيا، رغم الانتقادات لدى متشددي الطرفين، تعكسه اقوال سُكْرو ميرسينالمواطن التركي الكردي الذي يقيم في إسطنبول:

“نحن إخوة.هذا تركي وذاك كردي، الأمور لا تجري على هذا النحو. أنا مقيم في إسطنبول لسنوات طويلة ولا أحد تعاطى معي على اساس أنني كردي. لا توجد لدينا مشكلة بهذا الشكل. لكن مسألة الإرهاب هذه تسببت في كون قرانا الآن شبه فارغة من السكان. وإذا تم التوصل إلى سلام، سنكون جميعا سعداء”.

هذا النداء المرتَقَب تم التوصل إليه بعد مفاوضات طويلة وشاقة بين أنقرة وأوجلان اللذين يجازفان بهذه الخطوة الكبيرة لتحقيق السِّلم في البلاد.

آصْلي آيْدِينْ تاسْباس الصحفية في جريدة “ملِّييتْ” تشرح كيف تم التوصل إلى هذا الاتفاق قائلة إن “أحد العوامل يكمن في الاقتناع بأن لا يمكن لأحد أن ينتصر في هذا الصراع، دون أن يعني ذلك أنك خسرت، لكنك لن تتمكن من الانتصار. وهذا ينطبق على الطرفين”.

قيادات في صفوف الذراع العسكري لحزب العمال الكردستاني تتحفظ على بعض تفاصيل المبادرة التي ينوي عبد الله أوجلان إطلاقَها، لاسيما في شقها العسكري المتعلق بانسحاب أكثر من ألف مقاتل من جبال قنديل التركية إلى شمال العراق، مثلما يتعرض رئيس الحكومة رجب طيب إردوغان لانتقادات تتهمه ببيع البلاد لحفنة من الإرهابيين.