عاجل

قرارات وصفت بالصعبة تلك التي تعتزم قبرص اتخاذها خلال الساعات المقبلة بهدف إنقاذ البلاد من الافلاس، بحسب الرئيس القبرصي “نيكوس أناستاسياديس”.

ويعقد البرلمان القبرصي جلسة خارقة للعادة ليناقش فيها موضوع اقتطاع نسبة من الضرائب على الودائع المصرفية، مقابل الاستفادة من خطة إنقاذ مالية دولية، ضرورية لاقتصاد الجزيرة.

ويناقش الزعماء القبارصة مع الجهات الدائنة موضوع اقتطاع أكثر من عشرة في المائة على الودائع المصرفية التي يتجاوز حجمها مائة ألف يورو.

وكانت الحكومة القبرصية بدأت مفاوضات عسيرة مع الجهات الدائنة الدولية، وهي الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي.

ويتعين على قبرص أن تقرر قبل يوم الاثنين تأمين مبلغ سبعة مليارات يورو، مقابل الحصول على حزمة انقاذ بعشرة مليارات يورو.