عاجل

خطاباتهم تشكك باوربا، اليمين في البرلمان الأوروبي يثيرون غضب ناخبيهم في البرلمان.

بعض المنتقدين يقولون إن مواقفهم قومية متطرفة وفي غاية العنصرية. الجماعات السياسية الرئيسية تريد تجريدهم من تمويل الاتحاد الأوروبي كمبلغ الإربعمئة ألف يورو المخصص للحزب
الوطني البريطاني المناهض للهجرة.
تحالف الحركات القومية الأوروبية قد يُحرم ايضا من هذا التمويل – انه يضم أحزاب اليمين المتطرف في بلغاريا والمجر وإيطاليا والمملكة المتحدة، وعدد من النواب من فرنسا ودول أخرى. البعض يقول إن المنتخبين لهم الحق في التعبير عن أنفسهم في البرلمان، حتى لو انهم يبدون كالذين يعضون اليد التي امتدت إليهم.
هل يجب وضع حدود لهذا النوع من حرية التعبير؟ قطع التمويل عن السياسيين المتشككين هل سيساهم في توسيع الفجوة بين دافعي الضرائب والاتحاد الأوروبي؟
ضيوف ذي نيت وورك الذين سيجيبون على هذه الإسئلة هم: من لندن: الكسندرا سوان، صحفية وناشطة في حزب يدعو إلى الاستقلال في المملكة المتحدة، متشكك بأوربا.
وفي البرلمان الأوروبي من بروكسل، أميلي فان هوت، أستاذة العلوم السياسية في الجامعة الحرة في بروكسل.
ومن مدريد، إنريك غيريرو، عضو في البرلمان الأوروبي ونائب رئيس حزب مجموعة الاشتراكيين الديمقراطيين.