عاجل

تقرأ الآن:

تجربة أيرلندا في التعامل مع الأزمة المالية قد تلهم قبرص


قبرص

تجربة أيرلندا في التعامل مع الأزمة المالية قد تلهم قبرص

أنهى صندوق النقد الدولي تقييما جديدا، بنتائج إيجابية لمدى تطبيق أيرلندا برنامج الاصلاحات، فقبل أقل من عام بدأت دبلن تحصد نتائج البرامج التقشفية، بعد أزمة مالية خانقة عصفت بالبلاد قبل ست سنوات. التجربة الأيرلندية بتجاوز الفقاعة العقارية وتسديد الديون المصرفية وشد أحزمة التقشف قد تعطي مثالا جيدا لما يمكن لقبرص أن تتبعه، مع اختلافات خصوصوية كل حالة
كاميرا يورونيوز رصدت بعض الانطباعات من الشارع الايرلندي عن تجاوز بلادهم للأزمة المالية:
“ كان يجب عليك أن تبقى متماسكا وهذا ليس سهلا لأن الضرائب قد تزايدت وارتفعت التكاليف بطريقة كنت أشعر أنني أدفع كما اتعامل مع ثقب أسود بلا نهاية”“

“معظم الناس عندما يواجهون مشكلة كهذه يسارعون إلى وضع اللوم على الحكومة، هم يقولون لماذا فعلوا بنا كذلك، ولكن في الحقيقية هذه نتائج خيارات الناس أنفسهم”

المحلل الاقتصادي في بورصة ميريون آلان ماكويد يعطي مقارنة بين ما مرت به أيرلندا وتمر به قبرص من أزمة مالية

“في حالة قبرص، الأمر يبدو مختلفا نوعا ما. لأن الأموال التي في البنوك جاءت من خارج قبرص، وعليها علامات استفهام عديدة، ولكن ما يمكنني قوله إن القطاع المصرفي في قبرص كما كان في أيرلندا لا يمكن أن يبقى على حاله”

مراسلة يورونيوز:
قد تكون الصادرات إحدى أهم عوامل وقوف الاقتصاد الايرلندي على قدمية مجددا، مع أن هناك مؤشرات لا توحي بأن النمر قد تعافى من جروحه تماما، فمعدلات البطالة تزايدت من 4 في المئة عند بداية الأزمة إلى 14 في المئة في الوقت الحالي