عاجل

أختتم مؤتمر دول البحر المتوسط الذي عقد في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من هذا الشهر في العاصمة السردينية غالياري أعماله حيث تم خلال هذا المؤتمر مناقشة قضايا دول البحر المتوسط / الاتحاد الأوربي، والعالم العربي./ وقد قدم الأمين العام للمؤتمر السيد لويجي ماليساني ورقة أكد فيها على تطوير التعاون بين دول البحر المتوسط إذ قال” نحن نعلم جميعا أن العمل يدا واحدة سيجعلنا أقدر على فهم بعضنا البعض، للقيام معا بإنتاج مشترك يعود بالنفع على الجميع”
وقد شارك في هذا المؤتمر عشرات الشخصيات الأوربية والعربية السياسية ، والإعلامية، والاقتصادية. وقد تحدث في الجلسة الأولى الأمين العام لوزارة الخارجية الإيطالية السيد ميشيل فالينيسيس أذ أكد على“أن حل الأزمة الاقتصادية في أوربا لصيق بالتعاون مع دول العالم العربي، وأعطى أمثلة على تعاون إيطاليا مع دول عربية كليبيا وتونس وكيف يمكن تطوير هذا التعاون على نطاق أوسع مع كل دول العالم العربي”. كما أشار سفير المغرب في ايطاليا السيد حسن أبو يوب إلى ان الربيع لا يقتصر على العالم العربي” بل أن هناك ربيعا عالميا، فالعالم في حركة قوية شمالا وجنوبا، وأشار إلى تقصير أوربا في تطبيق توصيات مؤتمر برشلونة في التكامل الاقتصادي والسوق الواحدة بين أوربا والعالم العربي بشكل عام والمغرب العربي بشكل خاص”
الامين العام المساعد للجامعة العربي السيد سمير القصير تحدث من جانبه عن المسؤوليات التي تقع على الطرفين في سبيل الخروج من الأزمات المتلاحقة في العالم العربي وأوربا. وأشار نائب وزير الخارجية القبرصي السيد أندرياس مافيريانيس إلى “الأزمة القبرصية التي تهز اقتصاد الجزيرة وانعكاساتها على أوربا بشكل عام وضرورة إيجاد الحلول الناجعة والسريعة للديون السيادية وحل أزمات الدول الأكثر تضررا كالبرتغال وإسبانيا”
وقد قامت يورونيوز بالمشاركة في هذا المؤتمر بحضور مدير الأخبار السيد لوسيان صرب وعبر تقديم ورقة الافتتاح وإدارة الجلسة الاولى منها حيث أشار الزميل رياض معسعس إلى افتقار الدول الأوربية إلى قرار سياسي موحد، وخاصة فيما يتعلق بالأزمة السورية المستمرة منذ سنتين دون الوصول إلى حل لها رغم مقتل عشرات الآلاف من المدنيين، وتهجير مئات الآلاف منهم