عاجل

تقرأ الآن:

تعهد نيقوسيا بانجاح اتفاقها مع الجهات الدائنة


قبرص

تعهد نيقوسيا بانجاح اتفاقها مع الجهات الدائنة

خطة الانقاذ المالية التي وافقت عليها قبرص مع الاتحاد الأوروبي والجهات الدائنة لتتجنب الافلاس اعتبرها محللون قاسية الشروط، وستضع القبارصة أمام سنوات من الصعوبات الاقتصادية يطغى عليها الركود مع ارتفاع لنسبة البطالة، لكن بالنسبة للمسؤولين القبارصة فالاتفاق كان الحل الوحيد لانقاذ البلاد، آملين ألا تفرض إجراءات أخرى على الشعب القبرصي.

وعلى هامش احتفال نظم لاحياء ذكرى استقلال اليونان نظم في الكاتدرائية الاورثودوكسية في نيقوسيا قال وزير الخارجية القبرصي لوانسي كاسوليدس:

“سنسعى إلى إنجاح العملية بكل ما أوتينا من جهد، لأنه ليس هناك خيار آخر. خلال سنوات قليلة سيكون لقبرص اقتصاد يستجيب إلى حاجيات الشعب وازدهاره”.

وخلال مؤتمر صحفي في برلين قال وزير المالية الألماني فافغانغ شوبليه إن النواب القبارصة ليسوا محتاجين إلى التصويت على الاتفاق الجديد، معتبرا إياه أفضل فرصة لقبرص حتى تنهض من جديد:

“بهذا نكون قد حققنا ما اعتقدنا دائما أنه الخيار الصحيح، وهو إقرار خطة الانقاذ المالي لقطاع البنوك القبرصية التي تم تخفيضها إلى معدل يساوي حجم الاقتصاد الوطني”.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس:
“الاتفاق الذي تم التوصل إليه البارحة كان صعبا، ولكن لم يكن هناك حل آخر. وهذا ما أسماه (وزير المالية الفرنسي) بيير موسكوفيتشي باقتصاد الكازينو، فالنظام القبرصي لا يحتمل مطلقا”.

وكان الاتفاق ينص على اغلاق ثاني اكبر مصارف البلاد (لايكي)، ضمن قطاع يعتبر متخما مقارنة مع اقتصاد الجزيرة، كما تم اقرار ضريبة على الودائع التي تفوق مائة ألف يورو، وإدخال اصلاحات هيكلية وخصخصة ورفع للضريبة على الشركات.