عاجل

عاجل

القبارصة غاضبون من جديد عقب نبأ استمرار اغلاق المصارف

تقرأ الآن:

القبارصة غاضبون من جديد عقب نبأ استمرار اغلاق المصارف

حجم النص Aa Aa

القبارصة غاضبون من جديد عقب نبأ استمرار اغلاق مصارف البلاد الى غاية يوم الخميس المقبل بعدما تراجع البنك المركزي القبرصي عن اعلان استئناف عمل جميع المصارف اعتبارا من هذا الثلاثاء بعد اغلاقها 10 أيام,باستثناء أكبر مصرفين في الجزيرة المتوسطية.
“بنك أوف سيبريس” و“لايكي بنك”.

تاكيس يالو يوريس محاسب قبرصي:“هذا أمر سيء للاقتصاد.لا ينبغي أن تترك البنوك مغلقة لفترة طويلة. هذا سيقتل الاقتصاد،والناس غاضبون. وهذا الغموض يثير قلق الناس.”

بانداليس ناغوس مواطن قبرصي:“هذه مشكلة كبيرة لأنه كما ترى حولك جميع المصارف فارغة.الشركات لا تعمل، لا توجد هناك سيولة على الإطلاق. إذا كان البنك المركزي الأوروبي يضع حدودا على عمليات السحب فهذا يعني أننا سنقوم بسحب كل ما نملكه من ودائع في المصارف.”

وبعد مباحثات ماراثونية توصلت نيقوسيا إلى اتفاق مع المقرضين الدوليين يجنبها الإفلاس والخروج من منطقة اليورو من خلال حصولها على حزمة إنقاذ مالي بقيمة‏10‏ مليارات يورو مقابل إغلاق ثاني أكبر بنوكها وإلحاق خسائر فادحة بأصحاب الودائع في بنك قبرص أكبر مصارف الجزيرة.

إنقاذ المصارف القبرصية


  • أنقاذ المصارف يعني إعادة بناء النظام المصرفي القبرصي برمته

  • أكبر ثاني مصرف سوف يتفرع إلى فرعين : “ الفرع السيء” و “ الفرع الجيد “ قبل أن يقفل أبوابه محدثا الاستغناء عن آلاف الموظفين

  • الودائع التي لا تبلغ مئة ألف يورو ستكون في الفرع الجيد، كما تضمنه قوانين الأوربية وسوف يتم تحويله إلى مصرف قبرص الذي يعد أكبر مصرف قبرصي

  • الودائع التي تتجاوز المئة الف يورو لا تشملها الضمانات الأوربية وستوضع في الفرع السيء

  • الودائع في هذا الفرع السيء سوف تجمد وكل الودائع التي تتجاوز مئة ألف يورو في مصر قبرص سوف تجمد أيضا وتستخدم لتسديد الديون هذه الودائع غير المحمية سوف يخسر أصحابها حوالي 40% من ودائعهم


الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس عبر مساء الاثنين بأن الاتفاق الذي تم التوصل اليه لانقاذ بلاده “مؤلم”, لكنه اعتبر أن الجزيرة ستنهض من الأزمة

“كانت قبرص على حافة الانهيار المالي. اختياراتنا لم تكن سهلة والأجواء لم تكن مثالية، ولكن بالمثابرة والشعور بالمسؤولية توصلنا عن طريق التفاوض إلى نتيجة تضمن مستقبل البلاد.

قبرص ستفرض قيودا مالية لمنع تسرب الأموال من المصارف، عندما تفتح تلك المؤسسات أبوابها هذا الأسبوع، مضيفا أن الاجراءات ستكون مؤقتة.”

وعقب انقاذ قبرص تنفست أسواق المال الصعداء وسجلت أبرز بورصات أوروبا ارتفاعا بعد أجواء الارتياح بعدما توصلت نيقوسيا والجهات الدائنة الى خطة جديدة لانقاذ الجزيرة من الافلاس.

وشهدت بورصة باريس ارتفاعا بنسبة 1,48% فيما ارتفعت بورصة فرانكفورت 1% ولندن 0,48% وميلانو 0,69% بعد دقائق على بدء التداول. وحدها بورصة مدريد خسرت 0,26%.