عاجل

عاجل

نصائح خبير لحماية أنفسنا من عمليات التصيد على الأنترنيت؟

تقرأ الآن:

نصائح خبير لحماية أنفسنا من عمليات التصيد على الأنترنيت؟

حجم النص Aa Aa

التصيّد هو محاولة الحصول على المعلومات الخاصة بمستخدمي الانترنت سواء أكانت معلومات شخصية أو مالية، عن طريق الرسائل الإلكترونية أومواقع الانترنت التي تبدو وكأنها مبعوثة من شركات موثوقة أو مؤسسات مالية وحكومية، كالبنوك الإلكترونية.

لمعرفة المزيد عن عمليات التصيد معنا الخبيرالفرنسي في المعلوماتية بيار سيوت.

-كلاوديو:
في البداية نود أن نفهم حجم هذه الظاهرة؟

-بيار سيوت:
سنويا هناك عشرات الملايين من عمليات التصيد عبر الرسائل الإلكترونية على المستوى الأوروبي. وما يجب معرفته هو أن عدد الضحايا كبيرجدا، فكل مستخدم للأنترنت هو ضحية محتملة لهجوم المتصيدين.

-كلاوديو: في حالة ما إذا كنا ضحية من ضحايا عمليات التصيد ما هي عواقب هذه العمليات؟

-بيار سيوت:
العواقب متعددة. فقد تبدأ بقرصنة بريدك الإلكتروني بهدف ارسال رسائل الكترونية لأقاربك لطلب الأموال.
و قد تكون اعقد من ذلك إذا ما انطلت عليك الحيلة و بعثت ببياناتك البنكية عندها يمكن لقراصنة الإنترنيت استخدام هذه البيانات لسرقة عشرات الاف اليورو
في حالة التصيد هذه عل PAYPAlى بايبال، اذا نظرنا مليا في جزء عنوان البريد الإلكتروني نرى
مجال “qpal.it ‘. الذي لا يتطابق إطلاقا مع مجال PAYPAl . إذا نقرنا على الرابط الذي
يطلب منا إعطاء معلومات سنجد انفسنا من جديد امام صفحة PAYPAl , لا نشك في مصداقيتها و سيطلب منا التسجيل أي وضع عنوان بريدنا الإلتروني و تأكيد كلمة المرور.
في المقابل اذا نظرنا الى URL، سنعرف اننا ان الموقه تمت قرصنته للقيام بعملية تصيد اخيرا سنرى هنا رسالة اليكترونية بهذف التصيد على موقع لينكيدين
و مرة اخرى عنوان البريد الإليكتروني و المجال لا يتطابقان و هذا يعني ان الرسالة اليكترونية لم ترسلها مؤسسة لينكيدين . وسندرك انها عملية خداع .

-كلاوديو:
كيف يمكن ان نحمي انفسنا من من عمليات الخداع عن طريق الرسائل الإلكترونية.

-بيار سيوت:
يجب ان نكون حذرين من اي رسالة اليكترونية تصل الى بريدنا سواء تلك التي يرسلها اشخاص مجهولون او التي يرسلها اصدقاءك . فقد يكونون بدورهم ضحية عملية قرصنة اي انهم لا يعلمون بالرسائل التي ارسلت باسمهم.”

-كلاوديو: هل لديك اقتراح آخر.
-بيار سيوت:
ما يجب معرفته هو انه لا يمكن لأي شركة جدية ان تطلب منك معلومات شخصية عبر البريد الإليكتروني.

-كلاوديو: اي انه لا يجب ان نعطي الرموز السرية المتعلقة ببريدنا الإلكتروني.

-بيار سيوت:
بالفعل لا يجب اعطاء المعلومات السرية سواء عنوان البريد الإلكتروني او كلمة المرور لأن قراصنة الأنترنيت كما قلت يمكنهم استخدامها للتحايل على اصدقائك وزملائك من خلال رسائل تصيد ومن خلال استخدام اساليب احتيال اخرى.

-كلاوديو:
هل لديك اقتراح آخر

-بيار سيوت:
لا يجب التردد في إعلام الجهات المختصة بالرسائل الإليكترونية المشبوهة مثل خلايا مكافحة الجرائم الإلكترونية في الشرطة المحلية فتلك هي وظفتهم و مهمتهم.

-كلاوديو:
وآخر اقتراح

-بيار سيوت:
لا يجب ابدا فتح مرفق في رسالة اليكترونية لشخص لا نعرفه فقد يحتوى على فيروسات و حملات تصيد او اشياء اخرى و يمكن ان نذهب الى ابعد من ذلك و ننصح بعدم فتح اي مرفق و لو ارسله صديق او زميل و او فرد من العائلة”

-كلاوديو:

“ اذا متى يمكننا ان نفتح مرفقا دون ان نخشى اي شيء “

-بيار سيوت:

عندما نتحقق فعلا من مرسل المرفق اي بعد الإتصال به عن طريق الهاتف او حتى عن طريق ارسالية قصيرة عبر الهاتف.

-كلاوديو:

سيد سيوت شكرا لك على كل هذه التوضيحات.