عاجل

تقرأ الآن:

مظاهرات في قبرص عشية إعادة فتح المصارف


قبرص

مظاهرات في قبرص عشية إعادة فتح المصارف

تظاهر المئات من القبارصة أمام القصر الرئاسي في قبرص للاحتجاج على خطة الانقاذ المالية الأوروبية المتعلقة بفرض ضريبة على الودائع المصرفية في البلاد.

المتظاهرون رددوا هتافات مندِّدة بالترويكا وطالبوا الحكومة القبرصية برفض هذه الخطة.

وأمام مقر الاتحاد الاوروبي بنيقوسيا، تجمع قرابة 2000 قبرصي للتعبير عن تذمرهم ورفضهم للخطة الأوروبية .

متظاهرة غاضبة تقول: “ لماذا نحن غاضبون؟ لأن ليست هذه هي أوروبا المتضامنة، ليست أوروبا التي آمنا كلنا بها”

مواطنة قبرصية أخرى تضيف: “ أشعر بغضب شديد بسبب ما يحدث، لمن الدور بعدها؟ لمالطا؟ أو ربما لإسبانيا؟ نحن بمثابة تجربة لقراراتهم”

وفي السياق ذاته، قررت السلطات القبرصية منع سحب الشيكات المصرفية لمدة أسبوع كامل وتحديد مبلغ التحويلات النقدية إلى الخارج بالنسبة للخواص إلى 3000 يورو لتفادي تهريب رؤوس الأموال، بحسب مرسوم حكومي كشفت عنه جريدة “كاثيميريني” اليونانية.

هذه الإجراءات تأتي عشية موعد فتح المصارف القبرصية المغلقة منذ السادس عشر من آذار مارس الجاري. ومن المنتظر أن تفتح هذه المصارف أبوابها الخميس من الساعة 12,00 إلى الساعة 18,00 بالتوقيت المحلي (10,00 الى 16,00 تغ) بحسب المتحدثة باسم البنك المركزي.

إنقاذ المصارف القبرصية


  • أنقاذ المصارف يعني إعادة بناء النظام المصرفي القبرصي برمته

  • أكبر ثاني مصرف سوف يتفرع إلى فرعين : “ الفرع السيء” و “ الفرع الجيد “ قبل أن يقفل أبوابه محدثا الاستغناء عن آلاف الموظفين

  • الودائع التي لا تبلغ مئة ألف يورو ستكون في الفرع الجيد، كما تضمنه قوانين الأوربية وسوف يتم تحويله إلى مصرف قبرص الذي يعد أكبر مصرف قبرصي

  • الودائع التي تتجاوز المئة الف يورو لا تشملها الضمانات الأوربية وستوضع في الفرع السيء

  • الودائع في هذا الفرع السيء سوف تجمد وكل الودائع التي تتجاوز مئة ألف يورو في مصر قبرص سوف تجمد أيضا وتستخدم لتسديد الديون هذه الودائع غير المحمية سوف يخسر أصحابها حوالي 40% من ودائعهم