عاجل

تقرأ الآن:

ترقب في قبرص قبيل اقتراب موعد إعادة فتح المصارف


قبرص

ترقب في قبرص قبيل اقتراب موعد إعادة فتح المصارف

قبل ساعات من موعد إعادة فتح المصارف القبرصية هذا الخميس، رصدت قناة يورونيوز آراء عدد من القبارصة في احد أسواق العاصمة نيقوسيا.

مواطن قبرصي يقول “ يجب أن نحدد نفقاتنا، لا توجد هنا سيرورة نقدية. نقوم فقط باقتناء الاحتياجات الأساسية”

أجد الباعة يضيف: “تجارتنا انخفضت إلى أربعين أو خمسين بالمائة. نشهد تغييرا في عادات الزبائن الشرائية، هم يقومون بشراء الضروريات فقط وخاصة البطاطس”

أما بالنسبة لـــ” ستافروس زينيوس” وهو أستاذ للاقتصاد في جامعة قبرص، انهيار النظام المصرفي سيضر بالناتج المحلي الخام للبلاد المتعلق بالخدمات المالية في البلاد.

“ ستافروس زينيوس”: “الاقتصاد القبرصي يسبح في مياه عكرة، الاتفاق على خطة الإنقاذ هو شيء إيجابي لأنه سيسمح بتطهير النظام المصرفي ولكنه في الجهة الأخرى سيؤثر على الخدمات المالية التي تمثل حوالي عشرين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي”

إنقاذ المصارف القبرصية


  • أنقاذ المصارف يعني إعادة بناء النظام المصرفي القبرصي برمته

  • أكبر ثاني مصرف سوف يتفرع إلى فرعين : “ الفرع السيء” و “ الفرع الجيد “ قبل أن يقفل أبوابه محدثا الاستغناء عن آلاف الموظفين

  • الودائع التي لا تبلغ مئة ألف يورو ستكون في الفرع الجيد، كما تضمنه قوانين الأوربية وسوف يتم تحويله إلى مصرف قبرص الذي يعد أكبر مصرف قبرصي

  • الودائع التي تتجاوز المئة الف يورو لا تشملها الضمانات الأوربية وستوضع في الفرع السيء

  • الودائع في هذا الفرع السيء سوف تجمد وكل الودائع التي تتجاوز مئة ألف يورو في مصر قبرص سوف تجمد أيضا وتستخدم لتسديد الديون هذه الودائع غير المحمية سوف يخسر أصحابها حوالي 40% من ودائعهم


موفد قناة يورونيوز إلى نيقوسيا يقول: “ المصارف القبرصية مغلقة منذ السادس عشر من هذا الشهر وكل يوم يمر يجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للشركات التجارية وللمواطنين، هذه المشاكل لن تنتهي مع إعادة فتح المصارف نظرا للقيود الكبيرة التي ستفرض على جميع الودائع المصرفية”