عاجل

تقرأ الآن:

بعد 5 أعوام من العيش مع والديْه الأمريكييْن بالتبني، آلكسندر آبنوسوف يفر إلى روسيا


الولايات المتحدة الأمريكية

بعد 5 أعوام من العيش مع والديْه الأمريكييْن بالتبني، آلكسندر آبنوسوف يفر إلى روسيا

قضية شاب روسي في الثامنة عشرة من العمر هرب من أسرته الأمريكية بالتبني ليعود إلى جدته في بلده الأصلي تشغل الرأي العام في روسيا بعد بث بعض فصولها في التلفزيون الروسي.
هذا الفتى تبنته عائلة أمريكية عندما كان في الثانية عشرة من العمر، لكن سوء معاملته من طرف والدته بالتبني ثم طرده من البيت بعد خصومة، حسب أقواله، أدى به إلى اختيار العودة إلى روسيا.
هذا الفتى الذي يُدعى آلكسندر آبنوسوف يشرح:
“لم تكن علاقتُنا جيدة. بشكل عام، مشاكلي كانت مع الوالدة بالتبني. لقد استغلتْني للاستفادة من أشياء صغيرة كالمساعدات الاجتماعية…لم تكن تتركني لشأني. كنتُ أبقى في الغرفة صامتا، لا أفعل شيئا حتى لا أزعج أحدا. ومع ذلك، كانت دائما تجد المبررات للصراخ في وجهي وتوبيخي..ولما تتجاوز الحدود، يتدخل الأب ليقنعها بالكف عني”.
هذه القضية التي لم نتمكن من معرفة مدى صدقيتها في انتظار رد فعل الأمريكيين، تأخذ أبعادا سياسية في سياق التوتر الذي أحدثه قبل أشهر إصدار موسكو قانونا يمنع تبني الأطفال الروس من طرف الأمريكيين ردًّا على قانون مانييتسكي الأمريكي الذي فرض عقوبات على المسؤولين الروس المشتبَهِ فيهم التورط في وفاة المحامي المعارض سيرغي مانييتسكي في سجنه الروسي عام 2009م.
القانون الروسي يحمل اسم “قانون لاكوفليف” وهو اسم طفل روسي تمّ تبنيه عام 2008م، توفي اختناقا في الثالثة من العمر بعد أن نسيه والده الأمريكي بالتبني داخل سيارته في جوٍّ شديد الحرارة.