عاجل

جوليا بيرسن تؤدي القسم أمام الرئيس الامريكي باراك أوباما ونائبه جو بايدن بعدما اختارها سيد البيت الابيض لتتولى رئاسة الجهاز السري المكلَّف بالحماية الأمنية للرئيس. وتعد بيرسن السيدة ذات الأعوام الثلاثين من الخبرة في المجال الأمني أول امرأة توَلَّى هذا المنصب الذي كان دائما حكرا على الرجال.

باراك أوباما قال بهذه المناسبة:

“من الواضح أن هذا التعيين يضع حدا لتقليد قديم بشأن رؤساء هذا الجهاز. أعتقد أن الناس فخورون جدا بها، ونحن نضع فيها ثقتَنا الكاملة، ونحن مقتنعون بأنها ستقوم بعملها على أحسن وجه”.

جوليا بيرسن التي كانت ترأس مصلحة موظفي جهاز الخدمة السرية الساهر على الأمن الرئاسي، بعد بدايات في جهاز الشرطة في مطلع ثمانينيات القرن الماضي، تخلف في وظيفتها الجديدة مارك سولِّيفان الذي أحيل على التقاعد الشهر الماضي في أعقاب فضيحة أخلاقية تورط فيها أعوان الجهاز في كولومبيا.