عاجل

سوريا:إعادة بناء التعليم

تقرأ الآن:

سوريا:إعادة بناء التعليم

حجم النص Aa Aa

الصراع في سوريا أحدث الكثير من الأضرار بين السكان. وفقا لليونيسف، 20٪ من المدارس السورية تهدمت الأمر الذي أدى الى حرمان الأطفال من التعليم. ما مستقبل هؤلاء الطلاب؟ وما هي الحلول؟
نور الحق، امراة في الثلاثين قررت النضال من خلال إعادة الأطفال إلى المدارس، على الأقل، في الحي الذي تسكن فيه، صلاح الدين، .
حين راودتها هذه الفكرة، قبل ثلاثة اشهر، نور قررت مفاتحة زملائها بالموضوع. خمسة واربعون شخصا يعملون الآن في المشروع.

يومياً، أكثر من 700طالب ، اعمارهم تتراوح بين الخامسة والحادية عشرة يذهبون إلى واحدة من المدارس الثلاث التي نظمتها نور..

هناك تزايد ملحوظ في عدد الأطفال المسجلين بيد أن في هذه المنطقة، الذهاب إلى المدرسة هو الأدنى في سوريا، انه يشكل حوالي 6٪ فقط، وفقا لليونيسف. النظام التعليمي في سوريا يحتاج إلى إعادة تنظيم لأنه توقف منذ عامين بالنسبة إلى البعض منهم. ​
من سيعيد الحياة لهؤلاء الأطفال ؟ نور تعمل لتعيد لهم طعم الحياة من خلال التعليم على الأقل.

*الأمل في جيل ضائع

الوضع في حلب مجرد مثال واحد بين الكثير من معانات قطاع التعليم في سوريا. ماريا كاليفيس، المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اجابت على بعض الأسئلة المتعلقة بالموضوع .

يورونيوز:السيدة كاليفيس-، عدتم الآن من سوريا، كيف تقيمون وضع الأطفال هناك؟ خاصة بالنسبة إلى التعليم؟

ماريا كاليفيس: “الوضع في غاية الخطورة ، الأطفال يشكلون 50٪ من الأسر النازحة والأسر التي لجئت إلى دول الجوار. الأطفال يعانون من هذا بالإضافة إلى حرمانهم من التعليم ، اننا نعلم ان ما لا يقل عن 2400 مدرسة في سوريا قد تضررت. هدم البعض منها والبعض الآخر تسكنها العوائل التي شردت. في حلب 6٪ من المدارس تعمل فقط، في إدلب 50٪ فقط وهذا أمر محزن للغاية. نعلم أن نسبة الإلتحاق بالمدرسة في سوريا، قبل الأزمة، كانت عالية جداً.

يورونيوز: منظمة اليونيسيف أصدرت تقريرا تقول فيه إن أطفال سوريا يواجهون خطر أن يصبحوا جيلاً ضائعاً. ماذا يعني هذا بالتحديد؟

ماريا كاليفيس:” اربعة وعشرون شهرا مرت على بدء الازمة وهذا يعني الكثير بالنسبة إلى نمو الطفل. الأطفال عانوا من الصدمة، والكثير من الإجهاد بسبب الصراع، انهم فقدوا أعزائهم ، وبالإضافة إلى ذلك أنهم شردوا والبعض الآخر اصبحوا لاجئين. وهذا يعيق تقدم الأطفال ويضيع مستقبلهم.”.

يورونيوز: ما مقدار الحاجة لمساعدة التعليم في سوريا؟ امكانية التمويل لليونسيف محدودة . هل هذا يعني عدم القدرة على تأمين هذه المساعدة؟

ماريا كاليفيس:“للحصول على التعليم ، نحن بحاجة إلى حوالي اربعين مليون دولار لضمان تعليم الأطفال، لا سيما الأكثر تضررا. الحاجة الملحة هي توفير ما لا يقل عن خمسة ملايين دولار خلال الأشهر المقبلة لضمان التعلم المباشر، أي تعليم الأطفال لبضع ساعات يوميا “.