عاجل

المشكلة الصربية الكوسوفية مستمرة

تقرأ الآن:

المشكلة الصربية الكوسوفية مستمرة

حجم النص Aa Aa

ما زال العالم يتذكر الابتهاج الشعبي الذي يعود الى العام الفين و ثمانية و الذي حصل في كوسوفو و بالتحديد في بريشتينا العاصمة الكوسوفية ذات الغالبية السكانية من اصول البانية فعند اعلان استقلال كوسوفو عن صربيا برزت مشكلة اقلية صربية تسكن شمال البلاد المستقلة حديثا و هذه الاقلية الصربية تطالب بالانضمام الى صربيا التي بدورها لا تزال و بحسب دستورها تعتبر كوسوفو مقاطعة صربية.

و منذ اعلان الاستقلال و جولات ثماني من المفاوضات بين بلجراد وبريشتينا تعقد دون تسجيل اي نجاح و آخر الجولات التفاوضية عقدت مستهل الشهر الحالي برعاية الاتحاد الاوروبي.

اعتبرت المفاوضات حاسمة لتطلعات صربيا الأوروبية.

في المقابلة التالية مزيد من الايضاحات يسأل عنها رودولف هيربرت من يورونيوز من خلال اتصال مع الاخصائي في شؤون البلقان الصحفي سيمون ريكو الذي نرحب به عبر قناة يورونيوز الدولية.

رودولف هيربرت من يورونيوز: لماذا لم يتفق الصربيون و الكوسوفيون؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” : لان مواقف صربيا و كوسوفو متناقضة و متضادة فصربيا لا تعترف بعد باستقلال كوسوفو و الدستور الصربي مازال يعتبر كوسوفو مقاطعة صربية.
الاتحاد الاوروبي بالمقابل يطلب منهما التحاور و لكنهما لا يتحاوران على ذات المطالب.

رودولف هيربرت من يورونيوز: هل يعتبر ذلك فشلا بالنسبة لبروكسل؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” :ان المفاوضات التي دامت بالامس اربع عشرة ساعة انتهت فقط بالتوافق على متابعة الحوار و هذا فشل شخصي لكاترين اشتون التي اعلنت ايضا ان الفشل يعني عدم متابعة الحوار في الوقت الحاضر.

رودولف هيربرت من يورونيوز: هل يجب ان تمارس بروكسل ضغوطا اضافية؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” : بروكسل لم تعرف كيفية الضغط على الصربيين و الكوسوفيين لكن ما هي الوسائل التي تملكها بروكسل؟ بالواقع هذا هو السؤال.

رودولف هيربرت من يورونيوز: لاية اسباب لا تعترف صربيا بإستقلال كوسوفو؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” : لكي تقبل صربيا في الاتحاد الاوروبي شرط عليها ان تعترف بكوسوفو و صربيا محتارة بين واقع الاعتراف بكوسوفو و ارادة الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

رودولف هيربرت من يورونيوز:لاية اسبباب ترفض الاقلية الصربية في كوسوفو الاندماج مع الكيان الكوسوفي؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” : في العام ثمانية و تسعين اعلن الزعيم الصربي السابق ميلوزيفيتش للاقلية الصربية انه سيدعم مقاومتهم ضد الالبانيين و هكذا بدأت عشر سنوات من المشاكل و العنف ثم الحرب. اليوم حصل انفصال كامل بين الاقلية الصربية المحصورة في الشمال الكوسوفي و بين باقي المناطق الكوسوفية ذات الاغلبية الالبانية و بالوضع الراهن الصربيون القاطنون في الشمال الكوسوفي يطالبون بان يكونوا منضمين الى صربيا لا الى كوسوفو .

رودولف هيربرت من يورونيوز: سؤال اخير سيمون ريكو لماذا يجب على اوروبا ان تتدخل في مشاكل البلقان؟

سيمون ريكو نائب رئيس تحرير “رسالة البلقان” : اوروبا يجب ان تكون لها كلمتها لكن اهميتها تخف لصالح قوى أخرى , و صندوق النقد الدولي كان قد وضع خططا لمساعدة البوسنة و بلغاريا و صربيا و رومانيا و الولايات المتحدة قررت مبدئيا عدم التدخل في هذه المنطقة التي تمر بازمة كبيرة.