عاجل

تقرأ الآن:

فشل المفاوضات بين صربيا وكوسوفو يبدد آمال بلغراد في الإلتحاق بالركب الأوربي


العالم

فشل المفاوضات بين صربيا وكوسوفو يبدد آمال بلغراد في الإلتحاق بالركب الأوربي

عدم التوصل لإتفاق لتطبيع العلاقات بين صربيا وكوسوفو خلال المحادثات، التي جرت بوساطة الاتحاد الأوربي يتسبب في تبديد آمال بلغراد في الإنضمام إلى الاتحاد. وفي الوقت الذي ألقى فيه كل طرف باللوم على الآخر نتيجة فشل المفاوضات، شدد المواطنون الصرب على أهمية الحوار.

“ يجب أن تذهب الحكومة وتتفاوض، لا يوجد خيار آخر“، تقول هذه السيدة.
“ ليست هناك مشكلة، علينا المضي قدماً، لقد فقدنا كوسوفو منذ فترة طويلة“، تضيف هذه السيدة.

وطالبت صربيا بالسيطرة على الشرطة ونظام القضاء ومنع قوات كوسوفو المسلحة من الدخول إلى هناك، إلا أنّ كوسوفو رفضت هذا الطلب بقوة، خوفا من أن يؤدي ذلك إلى انفصال الشمال.

ويعد تطبيع العلاقات مع كوسوفو شرطا رئيسيا لمضي صربيا قدما نحو الحصول على عضوية الاتحاد الأوربي في القمة المقبلة. ولكن بلغراد لم تتفق مع بريشتينا على مستوى الحكم الذاتي لمنطقة شمال كوسوفو، التي تقطنها أغلبية صربية.

وتدعم الولايات المتحدة موقف كوسوفو، إذ لا تريد واشنطن تكرار نفس الخطأ الذي ارتكبته في البوسنة، عندما تسبب توسع الحكم الذاتي للصرب في وجود خلل في الحكومة المركزية.

فشل الحوار بين بلغراد وبريشتينا قد يضطر واشنطن إلى الدخول على جبهة المفاوضات لوضع حدّ للخلاف بين صربيا وبلغراد.