عاجل

في تصعيد جديد في الأزمة المتفاقمة في شبه الجزيرة الكورية، منعت كوريا الشمالية العمال الكوريين الجنوبيين من الدخول إلى مجمع “كايسونغ” الصناعي المشترك، الذي يرمز إلى التعاون بين البلدين، والذي يشغل أكثر من خمسين ألف كوري شمالي، عبر نحو مائة وعشرين شركة كورية جنوبية.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكوري الجنوبي في واشنطن، تعهد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن بلاده ستحمي حليفتيها كوريا الجنوبية واليابان، وندد بالخطاب غير المقبول لحكومة بيونغ يانغ، قائلا :

“سمعنا الكثير من الكلام غير المقبول من حكومة كوريا الشمالية خلال الأيام الماضية. لذا دعوني أكن واضحا، وهو أن الولايات المتحدة ستحمينا وستدافع عنا وعن حليفتنا في المعاهدة، جمهورية كوريا”.

وتضاعف كوريا الشمالية من تحدياتها أمام التحذيرات الأمريكية، منذ إطلاقها صاروخا نهاية العام الماضي، وإجراء تجربة نووية منذ نحو شهرين.

وكان الرئيس الكوري الشمالي الشاب “كيم يونغ أون” قال في خطابه إن السلام والازدهار يقوم على أساس قوة نووية منيعة، وعليها تتحقق حياة سعيدة للناس”.

وترى الولايات المتحدة أن خطاب كوريا الشمالية لا يترافق مع أي إشارة تنذر بعمل عسكري واسع النطاق، فيما ترى الأمم المتحدة أن الأزمة الكورية مضت أبعد مما ينبغي.