عاجل

تقرأ الآن:

زلزال سياسي يضرب حكومة هولاند بعد اعتراف كاهوزاك بتورطه بعمليات احتيال


فرنسا

زلزال سياسي يضرب حكومة هولاند بعد اعتراف كاهوزاك بتورطه بعمليات احتيال

زلزال سياسي من العيار الثقيل يضرب حكومة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، بعد شهور من الإنكار الشديد. وزير المالية الفرنسي المستقيل جيروم كاهوزاك يقر بتورطه في عمليات احتيال على سلطات الضرائب الفرنسية.
كاهوزاك كان قد أنكر وبشكل علني أمام البرلمان الفرنسي وفي مقابلات تلفزيونية سابقة عدم امتلاكه أية حسابات بنكية في سويسرا. الوزير السابق قام بعمليات الاحتيال هذه على مدى 20 عاما بهدف تفادي دفع الضرائب المستحقة عليه. وسائل إعلام فرنسية كانت قد اتهمت وزير الميزانية بيير موسكوفيسي بالتورط بالقضية التي سألت يورونيوز بشأنها ادواردو سيبيل المتحدث باسم الحزب الاشتراكي حول ما إن كان كاهوزاك قد حصل على غطاء سياسي من قِبل أطراف في الحكومة؟
ادواردو سيبيل يقول :“لا أعتقد أن الحكومة كانت على علم بهذه القضية بل كانت أعمالا قام بها بشكل فردي لأهداف شخصية، وأعتقد أن الحكومة تسعى لمساعدة القضاء ليقوم بالاجراءات اللازمة”.

المعارضة الفرنسية كانت قد انتقدت الرئيس واعتبرت توضيحات الإيليزيه في الموضوع غير كافية وغير مقنعة. زعيم المعارضة جان فرانسوا كوبيه يقول :” نلاح
ظ اليوم أن رئيس الجمهورية لم يكن على علم بكل القضية..هذا يُبرِز سذاجةً بالتعامل مع أمور خطيرة”.

من جهة أخرى وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى الدار البيضاء في زيارة للمغرب بهدف توطيد العلاقات بين البلدين. كما أكد هولاند قبل مغادرته باريس أن جيروم كاهوزاك “لم يحظَ بأية حماية من الدولة”.