عاجل

لمدة ساعتين نفذ موظفوا المصارف في قبرص إضرابا، بسبب المخاوف، من عدم ضمان أموال صناديق التقاعد في أكبر مصرفين في البلاد، بعدما تقرر تصفية ثانيهما، في إطار خطة إنقاذ توصلت إليها قبرص مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، للحصول على عشرة مليارات يورو.

ويتجه الموظفون بعد الاضراب نحو البرلمان بدعوة من نقابتهم.
ويقول وزير المالية القبرصي السابق ميخائيليس ساريس:

“إذا كان المرء يريد أن يكون واقعيا، فإنني أنظر إلى آفاق الوضع الاقتصادي خلال الأشهر القليلة المقبلة، وهي غير ملائمة بالمرة”.

وتقول النقابة إنه هناك مسائل عالقة تتعلق بمستقبل موظفي البنك، وإن الاضراب يأتي رغم تأكيدات الرئيس القبرصي “نيكوس أناستاسياديس” بأن الحكومة ستبذل جهودها، للحفاظ على صناديق التقاعد في المصرفيين.