عاجل

تقرأ الآن:

سلفيون يهاجمون منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة


مصر

سلفيون يهاجمون منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة

حاول عشرات المتظاهرين السلفيين إقتحام منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة إحتجاجاً على مساعي الحكومة المصرية تطوير العلاقات مع إيران، التي تعتمد المذهب الشيعي. ويعترض
الإسلاميون السلفيون على تطوير القاهرة لعلاقاتها مع طهران خاصة بعد وصول أولى أفواج السياح الإيرانيين لمصر الأسبوع الماضي بعد قرابة ثلاثة عقود من القطيعة الديبلوماسية بين البلدين. هذا المتظاهر قال: “ مصر دولة مسلمة سنية، لن نقبل بدخول الشيعة الذين شتموا النبي والصحابة إلى هذا البلد، وإلاّ سيكون مصيرهم الموت”.

وحاول بعض المتظاهرين الغاضبين القفز من فوق أسوار منزل القائم بالأعمال الإيراني مجتبى أماني في حي مصر الجديدة شمال القاهرة، لكن الأمن المصري حال دون ذلك. وألقى المتظاهرون وأغلبهم من الملتحين الحجارة على المنزل. واندلعت مناوشات بين الأمن والمتظاهرين بعدما حاولوا رفع علم الثورة السورية على المنزل، في اشارة منهم لدعم إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران قبل أربعة وثلاثين عاماً إثر إعتراض إيران على توقيع مصر لمعاهدة السلام مع إسرائيل. لكن الرئيس المصري محمد مرسي الذي انتخب رئيسا لمصر في حزيران-يونيو الماضي اتخذ خطوات إيجابية من أجل انهاء القطيعة بين البلدين. وقد زار مرسي طهران في تموز-يوليو كما استقبل الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في القاهرة في شباط-فبراير الماضي. “ عودة العلاقات المصرية-الإيرانية بعد قطيعة دامت سنوات إستفز مشاعر التيارات الإسلامية المتشددة في مصر، والذين يحملون إيران مسؤولية سفك الدماء في سوريا والعراق والتدخل غير المرحب به في شؤون دول السنة“، يقول مراسل يورونيوز.