عاجل

الرئيس المنتهية ولايته وخصمه يؤكدان الفوز في انتخابات مونتينيغرو الرئاسية

تقرأ الآن:

الرئيس المنتهية ولايته وخصمه يؤكدان الفوز في انتخابات مونتينيغرو الرئاسية

حجم النص Aa Aa

الرئيس المنتهية ولايته فيليب فويانوفيتش وخصمه ميودراغ ليكيتش يعلنان فوزههما في الانتخابات الرئاسية التي نظمت الأحد في مونتينيغرو ما يهدد باغراق البلاد في ازمة سياسية. وفي الوقت الذي أكد فيه فويانوفيتش على الثقة في فوزه بولاية ثالثة على التوالي في رئاسة البلاد بنسبة إحدى وخمسين فاصل ثلاثة بالمائة، ندد خصمه ليكيتش “بانقلاب”. ليكيتش أعلن أنه الفائز، مشيراً إلى التلاعب بنتائج الإستحقاق الرئاسي.

وكانت الاستطلاعات السابقة للاستحقاق أشارت إلى حصول فويانوفيتش على خمسة وخمسين بالمائة من الأصوات وسيؤكد فوزه المحتمل سطوة حزبه على السلطة منذ أكثر من عشرين عاماً، حيث يعد بتصحيح الوضع الاقتصادي عبر إنضمام سريع إلى الاتحاد الأوربي. وفويانوفيتش وليكيتش هما المرشحان الوحيدان اللذان يتنافسان على الرئاسة التي تمتد ولايتها لخمس سنوات وتعد صلاحياتها بروتوكولية بالدرجة الأولى.

“ الذي يريد الفوز بالرئاسة عليه توفير المزيد من الوظائف، هذا خياري، فقدت عملي.. لا يوجد طعام، لا أملك خمسين سنتاً لشراء الخبز“، تشكو هذه السيدة. أما هذا السيد فيقول: “ الأمور لن تحلّ هكذا، بمجرد أن يمارس الاتحاد الأوربي ضغوطاته سيكون لهؤلاء المواطنين رئيساً شرعياً”.

وكانت بودغوريتسا التي أعلنت استقلالها عن صربيا في استفتاء في العام ألفين وستة، بدأت مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوربي في صيف ألفين وإثني عشر، وهي تأمل أيضاً في الإنضمام سريعا إلى حلف شمال الاطلسي. وفي العام ألفين وإثني عشر أكدت المفوضية الأوربية أنّ على مونتينغيرو العمل بشكل أفضل في مجالات دولة القانون ومكافحة الجريمة المنظمة والفساد.