عاجل

فقد منزله وواصل سداد ديونه للبنك. هذه التجربة المريرة يعيشها آلاف الناس في اسبانيا. وهذا ما حدث لنجوم رواية سننقلها لكم في النشرة الإضافية. هي حكاية رجل لم يستسلم بل نقل قضيته إلى القضاء الأوروبي. نتابع القصة في التقرير التالي ثم نناقشها مع أحد القضاة.

التقرير:
محمد عزيز نال نفس مصير الآلاف من العمال في اسبانيا، خسر وظيفته عام 2009 ومن ثم منزله، الذي اشتراه هنا في مارتوريل، بالقرب من برشلونة، بقرض قيمته 126،000 يورو عام 2003.
مصرف صندوق الادخار عام 2011، طرده من منزله فمحمد كان يترتب عليه دفع 115 ألف يورو كما أنه تأخر بدفع أربعة أقساط قيمة كل منها 700 يورو أما الآن فيعيش مع زوجته وثلاثة أطفال في المساكن الاجتماعية بإيجار هو 270 يورو.

لأن محمد لم يترك عمله بملء إرادته، محكمة العدل الأوروبية أصدرت الحكم لصالحه، سابقة من نوعها أحدثت ضجة في الصحف الاسبانية، فالقرار أعطى القاضي الاسباني الحق بمنع الإخلاء القسري رغماً عن القانون الاسباني

ديونيسيو مورينو وهو المحامي الذي لطالما كان على استعداد للدفاع عن الفقراء، ساعد محمد في قضية كان الحكم الذي صدر فيها من سابع المستحيلات.
المحامي مورينو تقدم بدعوى ضد البنك أمام المحكمة التجارية بسبب شروط غير عادلة في عقد موكله.
وهكذا كان حتى أوصل القاضي القضية إلى المحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ، التي أعلنت أن القانون الاسباني لا يتفق مع التوجيه الأوروبي لحماية المستهلكين وهو توجيه صدر عام 1993. بعد سنتين ونصف صدر الحكم في 13 من آذار مارس.

محمد وديونيسيو يعلمان أنهما ربحا معركة، لكن الحرب مع الجهاز القضائي الإسباني والهيكلية المصرفية لم تنتهي، فمحمد لم يستعد منزله الذي استولى عليه المصرف بعد.

المقابلة: معنا النجم الثالث في هذه القضية: القاضي خوسيه ماريا فرنانديز سيخو، من برشلونة، مرحبا سيد سيخو. أنت قاض في المحكمة التجارية في برشلونة، حيث قدم السيد محمد عزيز شكوى ضد CatalunyaCaixa بسبب فقرة غير منصفة في عقد القرض العقاري، ويطلب إلغاء قرار طرده من منزله. لم قدمت ملف القضية أمام محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي.

خوسيه ماريا فرنانديز سيخو
قمت بذلك أساسا لأن النظام الإسباني في حالات الإخلاء القسري يضم عناصر تجعلنا نعتقد بأنه غير منصف، أي أن المقترض لا يستطيع الدفاع عن نفسه كما يجب أمام طلب الطرد.

يورونيوز
في الرابع عشر من آذار مارس محكمة العدل الأوروبية أصدرت حكماً لصالح السيد عزيز ما هي الآثار المترتبة على الرجل الذي فقد منزله؟

خوسيه ماريا فرنانديز سيخو
أثر ذلك بالنسبة له هو أنه ينبغي في المحكمة أن ندرس من الذي حصل على الدعوى ضد البنك، وما إذا كان القرض عادلاً أم لا، وما إذا كان السيد عزيز قد طرد من منزله بشكل غير صحيح

يورونيوز
عدد عمليات الإخلاء في اسبانيا كبير، ما آثار القرار على المتضررين، وما الذي سيحصل عندما يقوم شخص ما بطلب الحصول على قرض عقاري في إسبانيا؟

خوسيه ماريا فرنانديز سيخو
تأخرت اسبانيا 20 سنة حتى تطبق توجيهات الاتحاد الأوروبي لحماية المستهلك، وما سيتغير من الآن فصاعدا هو أن القاضي سيكون لديه المزيد من الصلاحيات اللازمة لمراجعة إجراءات الطرد، وستكون هناك حاجة لإزالة البنود والشروط غير العادلة زما إذا كان هناك من بند الحد الأدنى من الفائدة، وما إذا كانت الظروف التي تم توقيع العقد فيها جيدة. بالتالي عندما يتم إصلاح القانون سيحصل المستهلك على بيئة أفضل لأن الحالة الاسبانية هي حالة شاذة اليوم في أوروبا.

يورونيوز
ما هو بند الحد الأدنى من الفائدة؟

خوسيه ماريا فرنانديز سيخو بند الحد الأدنى من الفائدة هي الكفالة المصرفية التي يبقي المصرف لنفسه من خلالها ضمانة لنفسه حتى لو انخفضت أسعار الفائدة. فإذا ما تم تخفيض المعدل العام للفائدة في أوروبا حتى الــ 1 يضمن البنك أن الفائدة ستبقى أعلى من 4.5٪ أو 5٪. في الواقع، المحكمة العليا الإسبانية، قبل بضعة أسابيع، قررت أن بند الحد الأدنى من الفائدة لاغٍ، وبالتالي يجب إزالته.

يورونيوز أخيرا، ما هي مشاعرك كقاضٍ أمام هذا الحكم من المحكمة، وهو حكم أوروبي يناقض التشريعات الإسبانية، وهل صحيح أن قانون الرهن العقاري في إسبانيا يعود لعام 1909؟

خوسيه ماريا فرنانديز سيخو
قانون الرهن العقاري من عام 1909، ولكن المشكلة هي أن قانون عمليات الطرد هو من عام 2000: إنه لأمر محزن ولكن في عام 2000، عندما تم إصلاح قانون الإجراءات المدنية، لم يتم تكييفه وفقا لتنظيم المجتمع الأوروبي. من ناحية أخرى، كقاض إسباني يسرني جدا أن محكمة العدل الأوروبية قد قدمت القواعد التي يمكن تطبيقها، ليس فقط في اسبانيا ولكن في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي. أعتقد أن المحكمة الأوروبية تضمن لنا جميعا أوروبا متحدة أكثر ثقة وتدافع عن مصالح المستهلكين.

يورونيوز
خوسيه ماريا فرنانديز سيخو، القاضي في المحكمة التجارية في برشلونة، شكرا جزيلا على الإيضاحات