عاجل

250 لاجئ من جمهورية افريقيا الوسطى يصلون يوميا الى شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية.

الأمم المتحدة تقدر عدد الاجئين الى 30 ألف في الكونغو هربوا بسبب عدم الاستقرار ودخول الاف المقاتلين من ائتلاف سيليكا في الرابع والعشرين من آذار مارس المنصرم الى العاصمة بانغي مطيحا بالرئيس فرانسوا بوزيزي.

كما فر حوالي 3000 من مدن بانغاسو والرفاعي وزيميو في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد نحو الكاميرون لينضموا الى 87 ألف سبقوهم الى هناك.

مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غيتيريس:“من المهم جدا أن نلاحظ أن دولا مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية عانت الكثير من المآسي، ربما واحدة من أسوأ المآسي الانسانية في العالم.لذلك حان الوقت لأن يظهرالمجتمع الدولي الكرم والتضامن ذاته مع شعب جمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى.” المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أشارت الى أنها تعمل مع سلطات الكونغو والكاميرون من أجل تقديم المساعدة وتوفير الحماية لأؤلئك اللاجئين وايجاد أماكن ايواء طارئة لهم لأنهم من دون مأوى أو يجري إيوائهم من قبل الأسر المحلية التي تعيش بدورها في فقر مدقع.