عاجل

في الأمتار القليلة الأخيرة من ماراطون بوسطن السنوي دوّى انفجاران في ساحة كوبلي على مسافة شارعين فاصلين بينهما، وبفارق زمني بلغ حوالى العشرين ثانية.

المعلومات الرسمية اشارت الى وجود عدة عبوات ناسفة تم ابطال مفعولها فيما ادى انفجار اثنان منها الى تناثر الركام في الارجاء في حين سالت الدماء على الأرض، وتحولت الخيم الطبية لمساعدة العدائين المتعبين إلى غرف طوارئ لإغاثة الجرحى.

شهود العيان يروون معايشتهم لتلك اللحظة التي من الصعب ان تمحى من الذاكرة. مصور كان من بين الحضورعايش تلك اللحظة بكل تفاصيلها يقول : “لدي كل شيء بالصوت والصورة لن انسى ما حدث خاصة عندما وقع الانفجار الثاني لن انسى تلك الفوضى العارمة التي حصلت. اكثر ما صدمنا هو الانفجار الثاني الذي وقع بعد بضع ثوان من الاول. لم نكن نعرف من اين تاتي تلك الانفجارات وفي اي اتجاه عليك ان تسلك للهروب كان يمكن ان تهرب نحو اتجاه معين فيقع فيه انفجار اخر اذا كان هناك واحد ومن ثم الثاني كان بالامكان ان يكون هناك انفجار ثالث ورابع.

اما على مستوى الرياضيين فيقول هذا العدائين :
“اخشى ان يؤثر هذا الحادث على بقية الماراطونات حول العالم.”

الناطق باسم الحكومة قال انه سيتم تعزيز التدابير الأمنية عبر البلاد، حسب ما تقتضيه الضرورة، دون أن يوضح ما إذا كان البيت الأبيض يعتبر هذا الحادث جزءا من مخطط أوسع.