عاجل

تقرأ الآن:

الاتجار بالبشر يزداد في الاتحاد الاوروبي وادانته تتراجع


أوروبا

الاتجار بالبشر يزداد في الاتحاد الاوروبي وادانته تتراجع

ضحايا الاتجار بالبشر يزدادون في الاتحاد الاوروبي. حوالي 24 الف حالة تم تسجيها بين عامي 2008 و2010، كما أورد تقرير نشرته المفوضية الاوروبية. أغلب الضحايا من رومانيا وبلغاريا. أكثر من 80 بالمئة منهم يشتبه في أنهم يتعرضون للاستغلال الجنسي. مع ذلك، 6 دول اوروبية فقط، من أصل دول الاتحاد الـ 27، طبقت توجيهات المفوضية لمكافحة الظاهرة المتنامية.

في تعليق على هذه المعطيات، تقول سيسيليا مالمستروم، مفوضة الشؤون الداخلية الاوروبية: “علينا بداية معرفة لماذا تأخر التطبيق وان كان يحصل لاسباب ادارية سيتم حلّها قريبا، لكن التأخير يعطي اشارة سلبية لجميع الضحايا وهم في ازدياد مستمر”.

مهلة تطبيق التوجيهات الاوروبية انقضت في السابع من الشهر الجاري. اللافت أنه تقريبا بنفس نسبة ازدياد الضحايا، وهي 18 بالمئة، حدث تراجع في ادانة المسؤولين عن جرائم الاتجار بالبشر. تربط المفوضية هذا بصعوبة امساك الفاعلين الرئيسين ضمن شبكات الاتجار. تقول مالمستروم محاولة التفسير :“حقيقة يصعب تحديد المدانين، لكن الامر سيكون أسهل مع تطبيق توجيهاتنا، يجب ايجاد تعريف أوروبي موحد للجريمة والفاعلين”.

هدف المفوضية ايجاد تشريعات اوروبية تكافح الاتجار بالبشر وتحمي الضحايا، فـ 70 بالمئة منهم نساء و15 بالمئة اطفال.

المزيد عن: