عاجل

تقرأ الآن:

الأمريكيون يتساءلون مجددا :"لماذا كل هذا الكُره ضدنا؟"


الولايات المتحدة الأمريكية

الأمريكيون يتساءلون مجددا :"لماذا كل هذا الكُره ضدنا؟"

التفجيران اللذان هزا مدينة بوسطن الأمريكية اعتداءان إرهابيان يقول الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يُنتظَر أن يزور المنطقة يوم الخميس، في الوقت الذي ما زالت فيه بعض جهات الشارع الذي نُفِّذ فيه الاعتداء مغلقة ريثما تنتهي التحقيقات التي قد تستغرق أياما أخرى تقول الشرطة المحلية.في هذه الأثناء، أقيمت في شارع بويلستون في قلب المدينة حيث وقع التفجيران الصلوات التي شارك فيها العشرات. وكانت ضمنهم هذه الفتاة التي قالت بتأثر:
“ما جرى يذكرني بالحادي عشر من أيلول/سبتمبر. وانتبهتُ الآن كم كنتُ صغيرة آنذاك ولماذا لم أتمكن حينها من فهم خطورة ذلك الاعتداء. الآن وقد بلغتُ سنَّ الرشد، رؤيةُ مدينتي جريحة هكذا تمزق قلبي”.
مواطنٌ ألماني كان ضمن المشاركين في الماراتون يروي بعض ما شاهده ليورونيوز ويقول:
“لا أعتقد أنه يتعين علينا نحن كعدّائين أن نستسلم للخوف تحت تأثير ما حدث. صحيح أن ما جرى، وما قد يتكرر مستقبلا، أمر مريع، لكنني واثق من أننا سنتجاوز هذه المأساة”.
بالتزامن مع الاستنفار الطبي في مستشفيات بوسطن، عمدت السلطات الأمنية الأمريكية إلى تشديد التدابير الأمنية في كبريات المدن ورَفَعَتْ درجة جاهزية قوات الأمن للتدخل ومواجهة الموقف في حال حدوث أي طارئ جديد.على الضفة الأخرى للمحيط الأطلسي، تظاهرات رياضية في كلٍّ من مدريد ولندن ستُنظَّم يوم الأحد المقبل أحيطت هي الأخرى بإجراءات أمنية مشددة بعد الذي جرى في بوسطن.
مراسل يورونيوز من مكان الاعتداء شتيفان غروب يقول:
“غداة التفجير الدامي، مدينة بوسطن ما زالت بصدد محاولة النهوض من صدمتها. بالنسبة للكثير من الأمريكيين أجواء ما بعد اعتداء الحادي عشر من أيلول/سبتمبر قد ولّتْ، لكنهم يتساءلون مجددا لماذا كل هذا الكره إزاءنا”.