عاجل

أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي ، أن الرسالة التي وجهت الى الرئيس الامركي باراك اوباما احتوت على مادة الريسين السامة . التحقيقات الجارية حتى الان اثبتت ان لا وجود لعلاقة بين الرسالة وتفجيرات مدينة بوسطن . المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارناي صرح قائلا:” الرسالة كانت موجهة الى الرئيس باراك اوباما، في مركز فرز البريد خارج مقر الرئاسة تم العثور عليها وبداخلها مادة الريسين السامة، مكتب الاف بي أي، حاليا بصدد التحقيق كما ستجرى اختبارات اضافية على المواد الشبوهة”.
من جهة أخرى أخلت شرطة الكونغرس مبنيين اداريين بعد مخاوف تتعلق بوجود رسائل مشبوهة، السلطات الأمريكية بدورها اعترضت رسالة كانت موجهة الى السيناتور روجر ويكر أظهرت الفحوصات الاولية انها احتوت على مادة الريسين السامة.