عاجل

التعليم العالي في أوروبا يمر بأزمة، بين الطلاب الذين يعدون أنفسهم ضحايا التخفيضات التقشفية وزيادة الرسوم والتكاليف على نحو مطرد.
الاتحاد الأوروبي أقل من المتوسط ​​ في منظمة التعاون والتنمية بالنسبة إلى تمويل القطاعين العام والخاص للتعليم العالي، هذا الموضوع هو أحد القضايا الرئيسية في معركة الميزانية في البرلمان الأوروبي..هناك توجه آخر هو تقاسم التكاليف: عدد متزايد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يرفعون أجور التسجيل. منظمة التعاون والتنمية تدعو إلى مزيد من التعاون البحثي مع القطاع الخاص في أوروبا، كما هو الحال في الولايات المتحدة.
البعض يقول إن خصخصة التعليم يعني بيع الأوساط الأكاديمية إلى قوى السوق، فالتعليم يجب أن يكون حقا للجميع، وليس فقط للقلة المحظوظة.
هل التعليم المستمر والتعلم على شبكة الإنترنت من بين الحلول المطروحة؟ هل هذا النظام سيجعل الجامعات نظاماً عفا عليه الزمن أم انه سيخلق نظاما تعليميا ذي مستويين، أي مجتمعاً من مستويين؟ ضيفات برنامج ذي نيت وورك : من البرلمان الأوروبي في بروكسل:دوريس باك، رئيسة لجنة الثقافة والتعليم في البرلمان وعضوة في مجموعة حزب الشعب.
من منظمة التعاون والتنمية في باريس: باربرا إيشنجر، مديرة التعليم والمهارات في منظمة التعاون والتنمية والتي فيها 34 دولة صناعية .من البرلمان ايضا،ليزلي ويلسون، الأمينة العامة لرابطة الجامعات الأوروبية التي تضم 47 بلدا.