عاجل

سؤال تطرحه فيفي من يانينة في اليونان:
“مرحبا. نحن طلاب من جامعة الاقتصاد في يانينة في اليونان، سؤالنا هو كيف تتمكن أوروبا من المحافظة على الانسجام السياسي بينما هناك تصاعد لليمين المتطرف في اليونان وفي العديد من الدول الأوروبية الأخرى؟”

جان ايف كامو، أستاذ العلوم السياسية، المحلل السياسي والباحث المشارك في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية والاستراتيجية :“أوروبا تعاني من صعوبة في المحافظة على الإنسجام السياسي أمام تصاعد الأحزاب الشعبوية المعادية للأجانب والتي ظهرت في بداية الثمانينيات. توجد في القيم الأساسية لأوربا، وهو ما شجع على تأسيس الإتحاد الأوربي، الرغبة بعدم السماح بعودة لإنظمة الإستبدادية والمعادية للإجانب والعنصرية بالوصول إلى القارة الأوروبية كما كان عليه الحال بين عامي 1940-1945. لكن بعد حين من الزمن، الحقيقة فرضت نفسها، أوروبا اصبحت اتحادا لدول عدة. الانتخابات الوطنية هي التي تحدد الحكومات ومن بعد الاتحاد الأوروبي، والمفوضية الأوروبية ، والبرلمان اوروبي . ليس بالإمكان سوى الإحاطة علماً بنتائج الانتخابات الديمقراطية ومن ثم إعطاء التوصيات أو الشروع في التحذير والقول: “ احذروا ما يحدث في هذا البلد. هذا هو ما يحدث الآن بالنسبة إلى المجر واليونان، نقول، هذا الوضع لا يناسبنا لأنه انتهاك للقيم الأساسية .

في بعض الأحيان، على الدول ان تسن القوانين الخاصة بها وان تحل المشاكل السياسية التي تسببت في تصاعد الحركات اليمينية المتطرفة في الإنتخابات .

إن رغبتم بطرح أسئلتكم، الرجاء الضغط على الرابط هنا.