عاجل

استكمالاً لسلسلة محاولات دولية لإيجاد مخرج للأزمة السورية جرى يوم السبت في مدينة اسطنبول التركية اجتماع أصدقاء سورية بحضور وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري ورئيس الائتلاف السوري معاذ الخطيب اضافة الى وزراء خارجية إحدى عشرة دولة عربية وغربية.

واشنطن أعلنت نيتها زيادة المساعدات العسكرية غير القاتلة في الوقت الذي جدد فيه الائتلاف السوري طلبه من الدول الصديقة تزويد المعارضة بأسلحة مباشرة وفعالة.

جون كيري :“وزراء جميع البلدان المتواجدة هنا في اسطنبول، كل واحد منهم ملتزم بحل سياسي سلمي، لكنهم ملزمون أيضا بتخصيص المساعدات وضمان أن تمر بالكامل من قبل القيادة العسكرية العليا.”

معاد الخطيب:“بالنسبة للائتلاف السوري سيتابع طريقه من أجل الكفاح السياسي لمصلحة الشعب السوري .العدالة الانتقالية جزء أساسي من تفكيرنا .لا يوجد في تفكير المكون السياسي الثوري أية رغبة أوتفكير أو اتجاه نحو الانتقام.”

وتزامنا مع الاجتماع تظاهر عشرات النشطاء الأتراك المناهضين للتواجد العسكري الأطلسي في تركيا أمام الفندق الذي يعقد فيه المؤتمر مطالبين بخروج جنود الناتو من تركيا.