عاجل

عاجل

الباحثون يسعون إلى إيجاد حلول لتلوث الفضاء الخارجي

تقرأ الآن:

الباحثون يسعون إلى إيجاد حلول لتلوث الفضاء الخارجي

حجم النص Aa Aa

الإنسان لم يكتف بتلويث البيئة على كوكب الأرض فقط، وإنما تعدى ذلك ليصل إلى الفضاء. في السماء الزرقاء والتي تبدو لنا صافية تسبح آلاف الأطنان من شظايا عمليات إطلاق الأقمار الصناعية الفاشلة والرحلات الفضائية المتكررة.
منذ ستينيات القرن الماضي، وبعد انطلاق أول رحلة فضائية، بدأت تتجمع القطع المتناثرة من صواريخ الفضاء وملحقاتها في الفضاء الخارجي.
لذلك يتباحث العلماء الآن حول كيفية تفادي مثل هذه النفايات وخاصة في منطقة الغلاف الجوي للأرض.

يقول الباحث هاينر كلينكراد من مركز الأبحاث الأوروبي حول نفايات الفضاء:”
سنتمتر مربع واحد من هذا الحطام بسرعة اصطدام قياسية تصل الى خمسة آلاف كيلومتر في الساعة يعادل ما يحدثه انفجار قنبلة و لكم ان تتخيلو آثار ذلك.”

مؤتمر مركز الأبحاث الأوروبي حول نفايات الفضاء ناقش في نسخته السادسة كيفية تفادي العواقب الوخيمة لتلوث الفضاء الخارجي من خلال وضع معايير مشتركة لتطوير الرحلات الفضائية .

يضيف الباحث هاينر كلينكراد :“الطريقة الوحيدة لحل هذه المشكلة هو
الذهاب بانتظام الى الفضاء في مستوى المدارلإعادة ما بين خمسة وعشرة شضايا ضخمة. انها الطريقة الوحيدة لاتقليل من التلوث.”

المركز الأوروبي لأبحاث الفضاء ومركز الفضاء الأمريكي (ناسا) اتفقا كذلك على تشكيل لجنة مشتركة لوضع معايير خاصة تهدف الى تفادي زيادة الشظايا المتطايرة في الفضاء الخارجي.