عاجل

مئذنة الجامع الأموي الأثري في حلب ضحية جديدة للحرب في سورية

تقرأ الآن:

مئذنة الجامع الأموي الأثري في حلب ضحية جديدة للحرب في سورية

حجم النص Aa Aa

هذا ما تبقى من الجامع الأموي الكبير الأثري في مدينة حلب شمال سورية الذي يعود تاريخه الى القرن الثامن وأعيد بناؤه في القرن الثاني عشر. مئدنة المسجد انهارت وتحولت الى كتلة من الحجارة بعدما لحقها دمار كبير ونخرها الرصاص.المئذنة المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو دمرت بالكامل بفعل قذائف الدبابات التابعة لقوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد حسب ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الانسان.من جهته اتهم النظام السوري ارهابيين من جبهة النصرة الناشطة في سورية والتي بايعت تنظيم القاعدة بتفجير المئذنة وتصويرها بهدف اتهام الجيش السوري بذلك. وسيطر المقاتلون المعارضون في شباط فبراير المنصرم على المسجد عقب اشتباكات مع قوات النظام التي انسحبت منه وتمركزت في مبان مجاورة حسب المرصد.ميدانيا عبر نشطاء أن قوات الأسد نجحت في السيطرة على بلدة العتيبة الاستراتيجية شرقي دمشق لتقطع بذلك طريقا حيويا لنقل إمدادات السلاح للمعارضة.واتهمت المعارضة الحكومة باستخدام أسلحة كيميائية ضدهم مرتين الأمر الذي نفته الحكومة واتهمت بدورها قوات المعارضة باستخدامها في حلب.كما اصابت قذيفتي مورتر منطقة جرمانا التي تسيطر عليها الحكومة بريف دمشق ما أدى إلى سقوط سبعة قتلى وأكثر من 25 مصابا حسب وسائل الاعلام.