عاجل

ألمانيا ستلتزم في السير في خطة تقشفية، هذا ما أكدته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركيل في مؤتمر مصرفي في ديرسين، رغم الإنتقادات التي تتعرض لها ألمانيا من بعض دول منطقة اليورو لتشديد ها على التقشف في معالجة العجز.

ميركيل قالت: “البنك المركزي الأوروبي في وضع حرج، ينبغي لألمانيا أن ترفع معدلات الفوائد في الوقت الحالي، أما بالنسبة لباقي الدول، فينبغي لها أن تقوم بخطوات أكبر لتأمين مزيد من السيولة لتمويل المجموعات”.

ميركيل رأت أن تخفيض البنك المركزي المحتمل لمعدلات فوائده قد يؤذي الإقتصاد الألماني.

تصريح المستشارة الألمانية ميركيل يتزامن مع إعلان مجموعة فولغز واغن، المصنعة الأولى للسيارات في أوروبا التزامها بالأهداف المرسومة هذا العام على الرغم من تراجع أرباحها بمعدل ثمانية وثلاثين بالمئة في الربع المالي الأول. المجموعة حذرت من أنها ليست محصنة تماما من المنافسة القوية التي تواجهها.