عاجل

رفض الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلقاء اللائمة على روسيا في الهجوم على سباق الماراثون ببوسطن بالولايات المتحدة لان روسيا على حد قوله هي أيضاً ضحية للإرهاب الدولي.

وفي أول رد فعل علني له على الهجوم، قال الرئيس الروسي ان الاصل الشيشاني للمشتبه فيهما يؤكد فقط موقف موسكو الصارم من المتمردين الإسلاميين في شمال القوقاز. وقال خلال برنامج حواري مباشر :” لطالما قلنا ان هؤلاء ليسوا متمردين ولكن إرهابيين” ، ويشار إلى ان المفجرين المشتبه فيهما من عائلة شيشانية تنحدر أصلا من روسيا ولكن عاشا في الولايات المتحدة لسنوات.
كما اتهم بوتين الغرب بتقديم دعم “ معلوماتي ومالي وسياسي “ مباشر وغير مباشر للأنشطة المتطرفة على الاراضي الروسية. وكان قد جرى منح بعض القادة الانفصاليين في تسعينيات القرن الماضي حق اللجوء في دول مثل بريطانيا والنرويج وأبرزهم أحمد زاكاييف الذي يتخذ من لندن مقرا له.

وشدد بوتين على انه يجب ألا يتم ربط الهجمات الإرهابية مثل التي نفذت في بوسطن بـ” المشاكل القومية أو الدينية “ في روسيا . وقال :” لقد قلنا هذا الاف المرات . المشكلة تكمن في روح التطرف لدى هؤلاء “ . كما ذكرت السفارة الامريكية في موسكو يوم الأربعاء أن دبلوماسيين أمريكيين وصلوا إلى منطقة القوقاز الروسية لاجراء مقابلة مع والدي جوهر وتامرلان تسارنايف المشتبه بتورطهما في تفجيري ماراثون بوسطن.