عاجل

تقرأ الآن:

مسجد عثماني في أثينا لإستكشاف أصوات موسيقية جديدة


مسجد عثماني في أثينا لإستكشاف أصوات موسيقية جديدة

نحن في المسجد العثماني “تزيسداراك” وسط أثينا والذي تحول منذ بداية القرن العشرين إلى متحف للفنون الشعبية اليونانية.
هذا الفضاء احتضن أخيرا معرضا للأصوات الموسيقية أبطاله أربعة موسيقيين من جنسيات مختلفة أرادو خرق الصمت المخيم على المكان لإستكشاف أصوات موسيقية جديدة لا يعرف سرها غيرهم.

المعرض يحمل عنوان “مساحة صامتة”

طارق عطوي هو فنان صوت الكتروني من أصل لبناني، يستخدم العديد من برامج هندسة الصوت الإلكترونية لدمج مؤلفات موسيقية مختلفة مع الإستعانة ببرمجيات الحاسوب. و رغم الإصابة التي تعرض لها في ذراعه فإن حراكاته كانت متناسقة تماما مع الأصوات و التوليفات الموسيقية التي يبدعها. عطوي قدم مشروعه هذا في هذا في المعرض الفني الدولي«دوكيومنتا» في نسخته الثالثة عشرة في مدينة كاسل الألمانية.
يقول هذا الفنان:” ستشاهدون موسيقى كهربائية وإليكترونية، الفكرة بدأتها في دوكيومنتا 13 قي كاسل الصيف الماضي وعملت على تطويرها في هذا المعرض. هذه الليلة في اثينا سأقدم نسخة جديدة من عملي الموسيقي الذي يتميز بأصوات موسيقية جديدة ومختلقة تدمج بين الموسيقة الإلكترونية وعينات من الأصوات الموسيقية المسجلة”

المسجد العثماني يتحول لأول مرة منذ تشييده إلى فضاء لإستكشاف أصوات موسيقية بعد أن كان في غابر الأيام فضاء لترتيل القرآن.
تقول إحدى منظمات المعرض:“مسجد تزيسداراكي تحول إلى متحف الفنون الشعبية اليونانية منذ 1918. وأعتقد أنه من الجميل أن تتفاعل المتاحف اليوم مع الجمهور ومع الفنون ومن الرائع ان يفتح هذا المتحف أبوابه لسماع الموسيقي واستكشاف الأصوات الموسيقية المختلفة لأنه مكان مناسب جدا لهذه التجربة.”

الفنان التركي سيفديت ايريك قدم عرضه الذي سعى من خلاله الى استكشاف الصلات التي تربط بين الفضاء والآلات الموسيقية.

يقول هذا الفنان:“العرض قائم بالأساس على الإرتجال لقد أوجدنا هذه الآلات لإرتجال أصوات موسيقية وفكرنا طبعا في الفضاء الحالي بقبته كما فكرنا فيه عندما كان في وقت ما مسجدا.و لا ننسى أنه الآن متحف لذلك عملت على وضع آلات مويسقية تتناسب مع كل هذا التحول الذي شهده الفضاء.

المعرض الموسيقي يتواصل حتى السابع و العشرين من ابريل2013.

اختيار المحرر

المقال المقبل
جولة في ثماني مدن أوروبية لمناقشة وضعية المسرح

جولة في ثماني مدن أوروبية لمناقشة وضعية المسرح