عاجل

تظاهر الاف الأشخاص من عمال القطاع العام هذا الجمعة في العاصمة اليونانية أثينا احتجاجا على مشروع تخفيض الوظائف والذي وافقت عليه الحكومة من أجل الحصول على مساعدات مالية جديدة.

فقط عدد قليل من العمال في القطاع العام تمكنوا حتى الآن من الحفاظ على وظائفهم عن طريق تقديم التماس الى المحاكم،لكن المعركة لازالت مستمرة بالنسبة لأولئك الذين قد يفقدون مصدر عيشهم ويقدر عددهم بحوالي خمسة عشر شخصا.

كوستاس تسيكيراس:“البطالة قد تجاوزت كل سابقة تاريخية، على حد سواء في اليونان وأوروبا. هناك أكثر من 21 مليون عاطل عن العمل في أوروبا، ربع المجتمع الأوروبي يعيش في فقر مضقع.”

معدل البطالة في اليونان وصل حاليا الى أكثر من سبعة وعشرين في المئة.نسبة تعكس مدى الركود الاقتصادي الذي وصل اليه البلد الأوروبي عقب سنوات من التدابير التقشفية ورفع الضرائب وخفض النفقات.

أثينا ستصوت في الخامس عشر من مايو المقبل على الافراج عن دفعة جديدة من أموال الإنقاذ مقابل إلغاء واسع للوظائف في القطاع الحكومي.