عاجل

إنه أول صالون خاص بزواج مثليي الجنس في فرنسا بعد أيام فقط من تبني البرلمان الفرنسي لقانون يسمح للمثليين بالزواج المدني والتبني، ما يجعل من فرنسا البلد الرابع عشر في العالم الذي يعترف بزواج المثليين. الصالون كان فرصة لإستقطاب نوع جديد من الزبائن، طالما أنّ الفرصة متاحة للإستهلاك وصرف الأموال.

“ إنها سوق جديدة بالنسبة لنا، إنهم زبائن لم يسبق وأن تعاملنا معهم. هذه تعدّ طريقة لعرض خدماتنا على عالم مثليي الجنس، لكي يتعرفون علينا أكثر“، تقول هذه السيدة.

منتجات خاصة بالمناسبة تمّ عرضها في الصالون كالصور والأكسسوارات ومجسمات تستخدم في التزيين. فرنسا لم يسبق لها وأن عودت مواطنيها على هذا النوع من المعارض التجارية والصالونات، وهي تجربة حازت على إعجاب حتى الأجانب، وهو الأمر الذي أكده هذا السيد: “ أنا لم أر صالونا بهذا الشكل للأزواج من مثليي الجنس قبل هذا، أعتقد أنّ الأمر هام للغاية، لهذا رغبنا في الحضور اليوم، لقد رأيت العديد من الأشياء الجميلة، مثل بطاقات الدعوة، والصور التي تعرض زوجين من نفس الجنس، هذا أمر لطيف”.

ومن المقرر أن تشهد فرنسا أول زواج لمثليي الجنس بداية هذا الصيف وسط معارضة قوية من طرف المحافظين.