عاجل

زعيم المعارضة اليمينية في ايسلندا بيارني بينيدكتسون يعلن فوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت السبت، مؤكدا استعداده لقيادة تحالف حكومي مع الحزب التقدمي الذي يقوده سيغموندور غونلاغسون.

الأرقام أشارت الى حصول حزب الاستقلال على 26.7 في المائة من الأصوات فيما حصل الحزب التقدمي على 24.4 في المائة ليحصل كلاهما على اغلبية مقعدا في البرلمان.

هذه الانتخابات أعادت الأحزاب ذاتها التي كانت تحكم البلاد قبل العام 2008، وذلك بعد أن نفد صبر مواطني البلاد من الحزب الديمقراطي الاجتماعي الحاكم والذي لم يحصل على أكثر من12,9 في المائة من مجموع أصوات الناخبين.

المحللون يشيرون الى أن سبب ذلك يعود لعدم وفاء الحزب بوعوده المتعلقة بتحسين الأوضاع الاقتصادية في البلاد بعد سنوات من التقشف