عاجل

عاجل

شد الأحزمة على البطون اليونانية يزداد حدَّةً مقابل مساعدة مالية من الترويكا بـ: 9 مليارات يورو

تقرأ الآن:

شد الأحزمة على البطون اليونانية يزداد حدَّةً مقابل مساعدة مالية من الترويكا بـ: 9 مليارات يورو

حجم النص Aa Aa

رغم الاحتجاجات التي جمعت المئات يوم الأحد أمام مبنى البرلمان في العاصمة أثينا ومثلما جرت العادة منذ أربعة أعوام، النواب اليونانيون يصوتون بعد نقاش ساخن لقانون يتضمن تدابير تقشفية جديدة تُضاف إلى سابقاتها يشترطها الدائنون الأوروبيون والدوليون مقابل مساعدة مالية بقرابة تسعة مليارات يورو.

كوستاس تْسِيكْريكاس رئيس إحدى نقابات موظفي القطاع العام يقول:

“يجب أن يرفع جميع العمال أصواتعهم لمعارضة هذه السياسات في بلدنا وفي أوروبا على حدٍّ سواء. يجب أن ننسق معركتنا المشترَكة للفظ هذه السياسات”.

الخطة الجديدة تقضي بإعادة هيكلة القطاع العام وإلغاء 15 ألف وظيفة بحلول نهاية العام المقبل، من بينها 4 آلاف بنهاية العام الجاري، إضافة إلى زيادة الضرائب وتمديد أوقات العمل بالنسبة لممتهني التعليم وغيرها من الإجراءات.

إحدى المعلِّمات كانت ضمن المحتجين أمام البرلمان توضح قائلة:

“نحن ضد هذه الخطة. الآن وصلوا إلى حد تمديد ساعات عملنا وسيؤدي ذلك إلى إلغاء جديد للوظائف، وهذا لا يخدم لا المعلمين ولا النظام التربوي ولا الأطفال بشكل خاص”.

وستشهد اليونان أيضا عمليةَ فتح بعض المهن للمنافسة الحرة من أجل توسيع الحكومة مداخيلها الجبائية من المؤسسات والعائلات.

اليسار الراديكالي يعارض الخطة الجديدة، لكنه لا يملك إمكانيات منع تطبيقها.