عاجل

تقرأ الآن:

الصحفيون المكسيكيون يطالبون بالحقيقة في عمليات قتل مشبوهة طالت زملاء لهم


المكسيك

الصحفيون المكسيكيون يطالبون بالحقيقة في عمليات قتل مشبوهة طالت زملاء لهم

مئات المحتجين نظموا يوم الأحد مسيرة في تشالابا عاصمة ولاية فيراكروز في المكسيك للمطالبة بالكشف عن الحقيقة في مقتل الصحفية ريجينا مارتينيز التي وُجدت ميتة في بيتها قبل عام وعلى جسدها آثار ضرب واختناق، فيما قالت المحكمة حينها إنها كانت ضحية سرقة.

المحتجون مقتنعون، في الذكرى الأولى لرحيلها، بأن قتلَها مرتبط بمهنتها ويشتبهون في تورط السلطات في هذه الجريمة بعدما اكتشفوا وجود حالات مشابهة وقعت لعدد من الصحفيين. المتظاهرون تعمّدوا كتابة أسماء زملائهم الذين قُتِلوا في ظروف غريبة باللون الأحمر خلال المسيرة.

دانييلا باسترانا إحدى مسؤولات نقابة للصحفيين في تشالابا تقول اثناء الاحتجاجات موضحة أن المحققين الرسميين “قاموا بتحقيق لا يقنع أحدا، لو طبقنا منهجيته في كل الجرائم المرتكَبة في البلاد، لن يتعرض أحد للعقاب وهذا هو سبب عدم خضوع 98 بالمائة من الجرائم للقصاص. الطريقة التي يحققون بها ويعلنون وفقها النتائج شديدة الغرابة..شيء لا يُصدَّق”.

مظاهرة أخرى نُظِّمت في العاصمة مكسيكو بالمطالب ذاتها في ظل تزايد الاعتداءات على الصحفيين.

الصحفية ريجينا مارتينيز أنجزت تحقيقات في تجارة المخدرات أشارت فيها إلى احتمال تورط الحكومة في جرائم عصاباتها.
تفاعلات القضية أدت إلى إقرار الكونغرس المكسيكي قانونا يسمح بالقيام بتحقيقات فيدرالية في الاعتداءات التي تعرض لها رجال الإعلام في البلاد.