عاجل

نصب فيليم ألكسندر ملكا لهولندا بعد أن أدى اليمين يوم الثلاثاء، ليصبح أول رجل يحكم البلاد منذ أكثر من قرن من الزمن . وتعهد فيليم ألكسندر بالولاء لدستور البلاد والشعب الهولندي. وقال فيليم ألكسندر في خطاب تنصيبه إنه “على مدار 33 عاما منحت بياتريكس الثقة ولم تنتهك أبدا الثقة التي منحت لها، وكان ذلك أساسا لملكها “. وأضاف أن البلاد والمناطق التابعة للمملكة عبر البحار “تمتعت بامتياز لكون بياتريكس ملكة لها”.
وإضافة إلى توجيه الشكر لوالديه، شكر الملك زوجته الأرجنتينية المولد قائلا :“إنني سعيد للغاية بدعم ماكسيما. لقد قبلت هذا البلد وصارت هولندية بين الهولنديين”. وكانت بياتريكس قد أعلنت في كانون الثاني يناير الماضي عن خطتها للتنحي واختارت “يوم الملكة” للتوقيع على “وثيقة التنازل” في القصر الملكي.

في هذه اللحظة التاريخية المؤثرة، التقت يورونيوز بالصحفي ماكس فان فيزيل الذي يعمل في المجلة الهولندية الإسبوعية” Vrij Nederland “.

أولاف برونز – يورونيوز: ماكس، أي نوع من التغييرات مع الملك الجديد ، في العرض والأسلوب، والنظرة التي تود أن تظهر بها العائلة المالكة ؟

ماكس فان فيزيل : أعتقد أننا سنرى نظاماً ملكياً ستكون له اتصالات أفضل، وعلاقة افضل مع شعبه. تم إحترام الملكة بياتريكس ، لكنها لم تكن محبوبة كثيراً من قبل الشعب، لا تحظى بشعبية
كبيرة جدا. كانت بعيدة عن وسائل الإعلام والشعب. لذلك، أعتقد أننا سنرى تغييرا ثوريا الآن، العائلة المالكة ستدخل في القرن الحادي والعشرين.

ماكس فان فيزيل :رسميا، تم التقليل من الدور السياسي للملك لماذا؟

يورونيوز: الأمر لم يعد متعلقاً بالسلطة. على سبيل المثال، في العام الماضي، تم إبعاد الملكة من الحكومة التي كانت تديرها في العادة. الآن البرلمان هو الذي يقوم بهذا. الملك لا يزال عضوا في
الحكومة، هو الذي يوقع جميع القوانين والإجراءات. لكن هذا يمكن أن يتغير. فيليم الكسندر قال إن أراد البرلمان تغيير هذا، لا توجد مشكلة. لذلك، يمكن أن يكون دوره كمرشد وطني للاحتفالات
فقط، وليس كعامل سياسي.

يورونيوز: هولندا كانت منقسمة خلال العقد الماضي، كان هناك نقاش حاد حول الاتحاد الأوروبي، والهجرة، التسامح ، الآن، كرمز قوي: هل الملك الجديد له القدرة على سد هذه الثغرات؟

ماكس فان فيزيل : أحدى مشاكل هولندا على مدى العقد الماضي، هي أن النظام الملكي كان لصالح التعاون المؤيد لأوروبا، مساعدات التنمية لبلدان العالم الثالث، والقضايا البيئية ، في حين أن
الكثير من السياسيين كانوا ضد هذا. السؤال الكبير الآن هو: هل فيليم ألكسندر سيعمل على إسماع صوته أم سيظل صامتا.

يورونيوز: لكن كيف يمكن أن يفعل ذلك ؟

ماكس فان فيزيل : للملك دور أخلاقي في المجتمع. على سبيل المثال، والدته الملكة بياتريكس تجري مقابلة تلفزيونية كل عام ، تعطي رأيها بخصوص أوروبا، عن التسامح في المجتمع.
السياسون لا يحبون هذا. آمل أن يقوم الملك الجديد بهذا أيضا.

يورونيوز: العائلات الملكية في أنحاء تواجه الفضائح بين الحين والآخر. كيف ينظر إلى العائلة المالكة الهولندية؟

ماكس فان فيزيل : العائلة الملكية الهولندية محبوبة ، معظم الأشخاص يؤيدون النظام الملكي، في الواقع نحن جمهورية متوجة. لدينا الكثير من ميزات الجمهورية . كان هناك جدل كبير حول
المنزل الذي أراد أن يشتريه فيليم ألكسندر وزوجته ماكسيما في موزامبيق. في نهاية الأمر، الحكومة قالت يجب عدم شراء هذا المنزل.هناك جدل حول ضرائب واجور ومصروفات العائلة الملكية
والطائرات التي يستخدمونها. أعتقد أن السياسيين يريدون ان تكون لهم حياة أكثر واقعية من القرنيين الماضيين.

يورونيوز: انه نظام ملكي تحت رقابة برلمانية؟

ماكس فان فيزيل : أجل. يمكن قول هذا. انها جمهورية متوجة.، أو ملكية بموجب قواعد دستورية صارمة. الغرفة الثانية للبرلمان هي المكان الرئيسي للسلطة. السلطة تتواجد في البرلمان، وليس
مع الملك أو الملكة.

يورونيوز: في بلدان أخرى، كأسبانيا على سبيل المثال، فكرة النظام الملكي تفقد الدعم. هل هناك نزعة جمهورية في هولندا؟

ماكس فان فيزيل : كلا. انها فئة قليلة. معظم الأشخاص الذين أعرفهم ، خاصة من اليسار، ضد فكرة الملكية، لكنهم يدعمون هذا النظام الملكي: بيت أورانج. لديهم شعبية كبيرة.وان تكييفهم مع
مجتمع ديمقراطي منفتح لن يؤدي إلى اية مشكلة.

يورونيوز: هولندا بلد المساواة، أليس هناك تناقض مع الملكية؟

ماكس فان فيزيل : أجل، هناك تناقض. فكرة ان يكون ابن الملكة ملكنا فكرة قديمة. انها فكرة تعود لبداية القرن التاسع عشر.

لذا، إن كان علينا أن نبدأ بناء هولندا مجدداً، أعتقد انها ستكون جمهورية . لكن بسبب شعبية عائلة أورانج وشجاعتها خلال الأربعينيات من أجل الحرية ضد الاحتلال النازي لهولندا، ولأنها يمكن
أن تتكيف مع ظروف أكثر حداثة، أعتقد أنها تستطيع البقاء.

يورونيوز: انه أول ملك منذ 120 عاما، أليس هناك من شعور غريب لدى الهولنديين؟

علينا أن نعتاد. ستكون لدينا ملكة جديدة ايضاً . ماكسيما ستكون ملكة هولندا أيضا. انهما سيعملان معاً، وانا متأكد من انها ستظهر كثيراً على شاشة التلفزيون. وستشارك في المقابلات والرحلات
الدولية. انه تغيير كبير جداً.