عاجل

جلسات المحاكمة بين عائلة مايكل جاكسون من جهة ومتعهد حفلات “أي إي دجي” تدخل مرحلة نقاشات ساخنة في لوس أنجلس، حيث أكدت عائلة جاكسون أن المتعهد له يد في وفاة ملك موسيقى االبوب، وأنه ينبغي عليه أن يتحمل مسؤولياته.

وطالبت العائلة من المتعهد بتعويضات تقدر بمليارات اليورو، متهمة إياه بالاهمال والهوس بأن يصبح أول منظم حفلات في العالم من خلال انتاج حفلات كان يتوقع أن تنظم في صائفة ألفين وتسعة.

ويضيف محامي عائلة جاكسون أن طبيب مايكل الدكتور كونراد موراي لعب دورا كذلك في وفاة مايكل جاكسون عام ألفين وتسعة في سن الخمسين، بسبب جرعة قوية من مخدر.

وقد تقدمت بالشكوى إلى القضاء والدة مايكل باسم أبنائه الثلاثة.
ويقول محامي مايكل جاكسون السابق مايكل ماسيرو:

“(المتعهدون) يحاولون تكريس ضغوط على كونراد موراي، وأنا أعتقد أنهم سيواجهون صعوبة في مواجهة ذلك. أعتقد أن قوة الدفع المطلقة هي مع كاثرين جاكسون وأبناء مايكل”.

المحامون تطرقوا أيضا إلى تاريخ إدمان الموسيقي طويلا على الأدوية المخدرة، فيما نفى محامي “أي إي دجي” أن تكون المجموعة على علم بتعاطي الموسيقي للمخدرات.