عاجل

إضراب في اليونان إحتجاجاً على سياسة التقشف

تقرأ الآن:

إضراب في اليونان إحتجاجاً على سياسة التقشف

حجم النص Aa Aa

الحياة شبه متوقفة في اليونان على خلفية الإضراب الذي دعت إليه النقابات العمالية هذا الأربعاء، الذي يصادف الإحتفال العالمي بعيد العمال. إضراب يمتد لمدة أربع وعشرين ساعة ويسعى من خلاله العمال إلى توجيه رسالة واضحة إلى الحكومة اليونانية ببذل المزيد من الجهود لحماية الوظائف وتحفيز النمو والإهتمام بالحقوق الاجتماعية لجميع الموظفين. العاصمة أثينا بدت متشائمة كهذا المواطن: “ لقد فقدنا عدة أشياء. إنهم يجبروننا على الهجرة، إنني أفكر في تعلم اللغة الألمانية وسوف أستغل تعليمي للغة الألمانية، لكي أتمكن فيما بعد من الذهاب إلى ألمانيا”.

قطاع النقل شهد شللاً كاملاً حيث توقف نشاط العبارات، التي تعدّ قطاعاً حيوياً في اليونان والتي تربط عادة بين الجزر. القطارات لا تعمل أيضاً، ما زاد في معاناة السياح، الذين تقطعت بهم السبل، بدورها أقفلت محطات المترو أبوابها أمام المسافرين بسبب مشاركة موظفي هذا القطاع في الإضراب.

وبسبب مشاركة عمال متحف الأكروبوليس في هذا الإضراب، فقد ظلّ مدخل هذا الصرح التاريخي مغلقاً أمام زواره، ما زاد في خيبة السياح الأجانب الذين لم تسمح ظروف الوضع الاقتصادي في اليونان بالتمتع بعطلة مريحة.

“ أشعر بخيبة امل كبيرة. لقد سافرت على طول الطريق من إنكلترا. لو علمت بالوضع لسافرت أمس، هذا آخر يوم لي، سأسافر في وقت لاحق هذا المساء. أشعر بخيبة أمل، لكني أدرك أن هناك مشاكل في اليونان في الوقت الراهن، وأنهم يعانون ماليا“، يؤكد هذا السائح.

ومن المقرر أن تتظاهر النقابات هذا اليوم للتعبير عن رفضها لإجراءات التقشف ولخطة الحكومة لفصل خمسة عشر ألف عامل من القطاع الحكومي بنهاية العام ألفين وأربعة عشر ويطالب بهذه الإجراءات الدائنون الدوليون لليونان مقابل الإفراج عن حزمة إنقاذ مالية بقيمة ثمانية فاصل ثمانية مليار يورو، من حزمة الإنقاذ التي جعلت الحكومة قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية.