عاجل

تقرأ الآن:

إجراءات التقشف تلقي بظلالها على اليوم العالمي للعمال في اليونان


اليونان

إجراءات التقشف تلقي بظلالها على اليوم العالمي للعمال في اليونان

إجراءات التقشف الحكومية تلقي بظلالها على إحتفالات اليوم العالمي للعمال في اليونان حيث شهدت البلاد حركة إضراب لمدة ثلاث ساعات في مختلف القطاعات بينما إمتدّ الإضراب إلى أربع وعشرين ساعة في قطاع النقل العام، إذ لم تبحر العبارات وظلت راسية في أرجاء البلاد، وتوقفت حركة السكك الحديدية، وقطارات المترو، بينما عملت المستشفيات بالحد الأدنى من موظفيها.
واحتشد آلاف العمال اليونانيين في الشوارع هذا الأربعاء. حسب الشرطة اليونانية أكثر من خمسة آلاف شخص شاركوا في المسيرات التي كانت سلمية إلى حد كبير، واخترقت وسط العاصمة أثينا.

“ لن يتم إحياء الاقتصاد من قبل إمبراطورية مصرفية مفلسة أو من طرف نظام سياسي فاسد. العمال سيواصلون العيش مع معاركهم“، يؤكد هذا السيد.

وجرت المظاهرات في هذه المناسبة بدعوة من أكبر نقابتين في البلاد للعاملين بالقطاعين العام، والخاص إحتجاجا على خطط الحكومة الرامية لفصل خمسة عشر ألف عامل من القطاع العام بحلول نهاية العام ألفين وأربعة عشر، وإجراء خفض آخر على الأجور والمعاشات. وبين التذمر من الوضع في اليونان والتعاطف مع اليونانيين يقول هذا السائح: “ ميركل غزت اليونان وهذه هي النتائج، لذلك نحن هنا، وربما لن تتاح لي الفرصة للعودة من جديد، لذلك نحن نشعر بخيبة أمل. إنها واحدة من تلك الأشياء.”

ويطالب بهذه الإجراءات الدائنون الدوليون لليونان مقابل الإفراج عن جزء مالي بقيمة ثمانية فاصل ثمانية مليار يورو من حزمة الإنقاذ التي جعلت الحكومة قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية.
يشار إلى أن أُثينا ستحتفل هذا العام بعيد العمال في السابع من أيار-مايو، الذي سيكون عطلة عامة، تزامنا مع عطلة عيد الفصح الدينية لدى الأرثوذوكس اليونانيين.