عاجل

تقرأ الآن:

تزايد النقاش في الولايات المتحدة حول التعاطي مع سوريا


سوريا

تزايد النقاش في الولايات المتحدة حول التعاطي مع سوريا

النقاش مستمر في الولايات المتحدة لتحديد تغيير محتمل للاستراتيجية المعلنة للولايات المتحدة في سوريا، حيث أن هناك تصريحات تلوح بمستوى جديد في من التعاطي والحديث أتى بعد تصاريح تشير إلى استخدام الأسلحة الكيميائية وهو ما يمثل تخطياً للخطوط الحمراء التي رسمها الرئيس الأميركي باراك أوباما.

بعض الجمهوريين في الكونغرس يؤيد عملية قوية للاطاحة بالنظام السوري. غير أن الأرضية السياسية لا تؤيد القيام بعمل عسكري، الناطق باسم البيت الأبيض جاي كارني كرر الموقف الرسمي الذي يؤكد أن الولايات المتحدة تستعرض جميع الخيارات.

يعتقد المحللون ان أوباما متردد، إن لم يكن غير راغب في هكذا مواجهة لدولة أنهكتها حربا العراق وأفغانستان. الرئيس الأميركي قد يختار توجيه ضربات جوية محدودة، واستخدام طائرات بدون طيار أو إنشاء منطقة حظر جوي، شريطة تدخل حلفاء الولايات المتحدة.
وهو ما يؤكده ستيفن كوك الخبير في مجلس العلاقات الخارجية.

شتيفان غروبي، مراسل يورونيوز:
“حتى الآن، تقاعس الرئيس أوباما في موضوع سوريا قد خدمه سياسيا بشكل جيد مع معظم الأميركيين لأنه لم يجري أي تدخل على الإطلاق. فتدخل الولايات المتحدة سيؤدي بأوباما إلى واقع سياسي لا يمكنه من تحقيق انتصارات، كما أن الجمهوريين سيزيدون من الهجمات ضده بغض النظر عما يقرر”.