عاجل

تقرأ الآن:

اسرائيل تعترف بقصفها لمركز للبحوث العلمية في ريف دمشق وإيران تستنكر هذا الاعتداء


سوريا

اسرائيل تعترف بقصفها لمركز للبحوث العلمية في ريف دمشق وإيران تستنكر هذا الاعتداء

في ظل صمت مطبق من طرف الحكومات العربية والغربية، اعترفت اسرائيل باعتدائها صباح هذا الاحد على سيادة الاراضي السورية وقيامها بقصف مركز للبحوث العلمية في ريف دمشق مدعية ان الموقع كان يحتوي على اسلحة وصواريخ يستعد النظام السوري لتسليمها الى حزب الله اللبناني.
وزير السياحة الاسرائيلي قال ان سياسة اسرائيل تعتمد على منع وصول نوع معين من الاسلحة الى ايدي من وصفهم بالارهابيين واضاف ان منع وصول هذه الاسلحة الى الاطراف المعنية مهم جدا لامن اسرائيل.
الجيش الاسرائيلي الذي دفع بتعزيزات امنية واستخباراتية هامة نحو هضبة الجولان المحتلة يسعى لاستغلال الحرب الاهلية في سوريا لقصف مواقع عسكرية وعلمية سورية حيث قصف في يناير الماضي مواقع مماثلة في ريف دمشق.
خبير سياسي اسرائيلي:
“ سوريا لا يمكنها ان تصمد دون الحصول على دعم من ايران وحزب الله، وايران هي الوحيدة القادرة على ارسال الاسلحة. ايران لا تريد خوض اي حرب الان وبالتالي فهي تحاول كسب الوقت وهي تعول بالتالي على حزب الله ليتكفل بخوض الحرب في سوريا عوضا عنها.”
ايران كانت فندت في مناسبات عدة الادعاءات الاسرائيلية حيث هاجم النظام الايراني اسرائيل على لسان رئيس البرلمان علي لاريجاني الذي قال بان “هذا الاعتداء يؤكد مرة اخرى بان الهدف الاوحد من الحرب في سوريا هو القضاء على محمور المقاومة ضد اسرائيل في المنطقة.”
التلفزيون السوري الرسمي اكد من جانبه نقلا عن مصادر حكومية قولها بان هذا الاعتداء جاء لفك الطوق عن قوات المعارضة التي تخوض معارك ضارية ضد قوات الجيش السوري في الغوطة الشرقية.