عاجل

مجددا فاز الائتلاف الحاكم في ماليزيا بالانتخابات التشريعية، وحصلت الجبهة الوطنية بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نجيب رزاق بمائة وثلاثة وثلاثين مقعدا من أصل مائتين واثنين وعشرين مقعدا، مقابل خمسة وثمانين مقعدا حصل عليها ائتلاف الميثاق الشعبي بزعامة المعارض أنور ابراهيم، الذي رفض النتائج المعلنة للانتخابات، قائلا إن تلك الانتخابات شابها التزوير، وإن اللجنة الانتخابية أخفقت.

وكان أنور ابراهيم الذي جعل من محاربة الفساد شعارا لحملته الانتخابية، قال إنه سيقوم بكل الطعون القانونية الممكنة.

الانتخابات شهدت مشاركة حوالي ثمانين في المائة من مجموع الناخبين، وتعد النسبة الأعلى في تاريخ البلاد الانتخابي.