عاجل

تقرأ الآن:

متحف لفرقة البوب السويدية "آبا" في ستوكهولم


ثقافة

متحف لفرقة البوب السويدية "آبا" في ستوكهولم

بعد أربعين عاما من فوزهم بالمرتبة الأولى في مسابقة الأوروفيجين افتتح هذا الشهر متحف خاص بفرقة “آبا” الغنائية في ستوكهولم.
المتحف يقتفي آثار فرقة البوب السويدية التي عرفت شهرة منقطعة النظير في نهاية سبعينيات القرن الماضي بداية الثمانينات، غيرأنه يفتح نافذة على عالمنا المعاصر بتقنياته الحديثة.

يقول مدير المتحف:“لدينا غيتارات وطبول وطاولات وستوديو التسجيل. لدينا كل الذكريات الكلاسيكية. لكن أردنا اضافة تفاصيل اخرى تعطي للمتحف طابعا مميزا وتكون مضحكة إذ يمكن للزائر أن يصبح عضوا خامسا في فرقة آبا الإفتراضية وأن يصعد على خشبة المسرح ويغني معهم وعندها يتم تصويره وسيجد كل ذلك على الموقع الخاص بمتحف آبا على الشبكة العنكبوتية.”

فكرة انشاء متحف خاص بآبا تعود الىى عام 2008 . الفضل يعود الى بيورن ألفيس أحد أعضاء الفرقة في تحول هذا الحلم الى حقيقة الذي يقول:“تقام المتاحف عادة حول اشخاص متوفيين. واعتقدت أن هذا المتحف هو من الأشياء التي لا تخصني فعلا. إنه شعورغريب وأناني في الوقت ذاته. ومنذ حوالي عام قلت لا بد من المضي قدما في هذا المشروع فالناس هنا في مسقط رأسي ينتظرونه بفارغ الصبر، أصبحت حريصا على تحقيق حلمهم. واليوم عندما أرى النتيجة أشعر بالفخر والفرحة وأصبحت أحب ترديد هذه الحكاية.” عشاق آبا يمكنهم الآن معانقة ذكريات جميلة طبعتها الفرقة وأغانيها المميزة في أذهانهم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مسرحية "الحداد مصير إليكترا" برؤية فنية جديدة في المسرح الوطني بأثينا

ثقافة

مسرحية "الحداد مصير إليكترا" برؤية فنية جديدة في المسرح الوطني بأثينا